تواجه إسرائيل انتقادات دولية لعدم مشاركتها مخزونها الضخم من لقاحات كورونا مع الفلسطينيين (Reuters)

أقر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأربعاء، بمشاركة لقاحات فيروس كورونا مع عدد من الدول التي قدمت خدمات لإسرائيل في الماضي.

جاءت التصريحات في وقت تواجه فيه إسرائيل انتقادات دولية لعدم مشاركتها مخزونها الضخم من لقاحات كورونا مع الفلسطينيين.

وقال نتنياهو للصحفيين إن إسرائيل "لديها أكثر مما يكفي" من اللقاحات لسكانها، كما أنه شخصياً قرر مشاركة ما وصفه بالعدد الرمزي من الجرعات مع حلفاء.

وأضاف: "تم ذلك مقابل ما تلقيناه بالفعل، من خلال عديد من الاتصالات في عدة مجالات لن أذكرها هنا بالتفاصيل. أعتقد أن هذا يضمن حسن النية بالتأكيد".

ولم يسهب نتنياهو، لكن شبكة كان الرسمية الإسرائيلية قالت إن نحو 100 ألف جرعة من لقاح موديرنا أُرسلت إلى نحو 15 دولة حليفة، وتتضمن دولاً اعترفت بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ومن بينها غواتيمالا وهندوراس، فضلاً عن عدة دول في إفريقيا تتمتع بعلاقات قوية مع إسرائيل.

وشاركت إسرائيل فقط ألفَي جرعة لقاح مع السلطة الفلسطينية لتطعيم العاملين بالصحة في الضفة الغربية المحتلة، بخلاف ذلك يعاني الفلسطينيون للحصول على لقاحات.

وأثار غياب العدالة في التوزيع اهتماماً بشأن تفاوت القدرة بشكل كبير بين الدول الغنية والدول الفقيرة للحصول على اللقاحات.

كان مسؤولون من الأمم المتحدة وجماعات حقوقية قالوا إن إسرائيل سلطة احتلال، وبالتالي مسؤولة عن تقديم اللقاحات للفلسطينيين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً