باشاغا تعرض لمحاولة اغتيال سابقة في ديسمبر/كانون الأول عام 2019 على يد مليشيات المتمرد خليفة حفتر (AFP)

تعرض موكب وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا لإطلاق نار من قبل مسلحين غربي العاصمة طرابلس.

وذكرت مصادر أمنية أن أحد منفذي الهجوم قُتل من قبل أفراد الأمن فيما قُبض على اثنين آخرين.

وقالت المصادر لوكالة الأناضول إن فتحي باشاغا نجا من الهجوم الذي استهدف موكبه.

ونقل مراسل TRT عربي في ليبيا أن وزارة الداخلية أصدرت بياناً فصّلت فيه ما حدث غرب العاصمة طرابلس على الطريق الساحلي.

وذكر البيان أنه "كانت هناك سيارة مصفحة على متنها ثلاثة مسلحين اعترضت موكب وزير الداخلية على الطريق الساحلي، ما أدى إلى تبادل لإطلاق النار أدى إلى إصابة أحد مرافقي الوزير".

وتابع البيان: "رد الفريق الأمني المرافق لوزير الداخلية على المسلحين مما تسبب في إصابة ومقتل أحد المهاجمين وإلقاء القبض على المهاجمين الآخرين".

من جهتها أدانت الولايات المتحدة الأمريكية في بيان صدر عن سفارتها بليبيا الهجوم، وعبرت عن غضبها لما تعرض له الوزير، وأكد السفير الأمريكي في البيان أنه يشد على أيدي الوزير باشاغا في محاربة الجماعات المسلحة والانفلات الأمني بالعاصمة.

وفتحي باشاغا هو وزير الداخلية الليبي المفوض في حكومة الوفاق الوطني وعضو المجلس الرئاسي في طرابلس.

وتعرض باشاغا لمحاولة اغتيال سابقة في ديسمبر/كانون الأول 2019، عندما تعرض موكبه لإطلاق النار في مدينة مصراته من قبل مليشيات المتمرد خليفة حفتر.

TRT عربي
الأكثر تداولاً