قال عبد الله مرسي، نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، عبر حسابه على تويتر إنه يجب ألا ينسى أحد أن وزيري الداخلية الحالي والسابق والأمن الوطني والمخابرات العامة والقضاء المصري شركاء السيسي ومدير مخابراته في قتل والده.

توفي مرسي الإثنين بعد 6 سنوات قضاها في السجن إثر انقلاب أطاح عليه صيف 2013 بعد سنة واحدة قضاها في الرئاسة
توفي مرسي الإثنين بعد 6 سنوات قضاها في السجن إثر انقلاب أطاح عليه صيف 2013 بعد سنة واحدة قضاها في الرئاسة (Reuters)

اتهم عبد الله، نجل محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في مصر، الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، ومسؤولين بنظامه بقتل والده.

وقال عبد الله عبر حسابه على تويتر "لا تنسوا أن وزيري الداخلية وتحديداً (الوزير الحالي) محمود توفيق و(السابق) مجدي عبد الغفار، والأمن الوطني والمخابرات العامة والقضاء المصري وتحديداً (القضاة) شيرين فهمي وشعبان الشامي وأحمد صبري، والنائب العام (نبيل صادق) شركاء قائد الانقلاب (السيسي) ومدير مخابراته (عباس كامل) في قتل الرئيس الشهيد مرسي".

وختم تغريدته التي تفاعل معها مئات المغردين، قائلاً "عند الله نلتقي وعند الله تجتمع الخصوم".

وتوفي مرسي، الإثنين، بعد 6 سنوات قضاها في السجن إثر انقلاب السيسي عليه، صيف 2013، بعد سنة واحدة قضاها في الحكم.

وأثيرت شكوك كثيرة في ملابسات وفاته من قِبل سياسيين وبرلمانيين وحقوقيين وجهات حقوقية ومفوضية حقوق الإنسان الأممية؛ إذ اعتبرها البعض "قتلاً متعمداً" بسبب الإهمال الطبي، وطالبوا بتحقيق دولي في الأمر.

لكن القاهرة رفضت هذه التهم، وقالت إنها "لا تستند إلى أي دليل"، و"قائمة على أكاذيب ودوافع سياسية".

المصدر: TRT عربي - وكالات