المحكمة أصدرت أمراً بشأن إعادة هيكلة مجموعة القصيبي (وسائل إعلام سعودية)

أصدرت محكمة سعودية، الأحد، أمراً نهائياً بشأن إعادة هيكلة مجموعة القصيبي بما يضع نهاية رسمية لواحد من أكبر وأطول نزاعات الديون في المملكة.

وكانت المجموعة طلبت إعادة التنظيم المالي في 2019 بمقتضى قانون الإفلاس السعودي الذي بُدئ العمل به في العام السابق لزيادة جاذبية المملكة للمستثمرين.

وقال سايمون تشارلتون كبير مسؤولي إعادة الهيكلة لوكالة رويترز إنّ محكمة الدمّام التجارية أصدرت أمر الموافقة النهائية على إعادة تنظيم المجموعة بحيث لم يعد بالإمكان الطعن عليه.

وأضاف: "الشركة ستأخذ الآن خطوات للبدء في رفع القيود عن أصول وتبدأ تسييل الأصول لتتمكن من تقديم توزيعات لدائنيها المعتمدين".

ومن دائني المجموعة بنوك محلية وإقليمية ودولية. ومنذ سنوات يجري تداول ثلث ديون المجموعة بين البنوك وصناديق التحوط.

وقال تشارلتون إنه بمقتضى التسوية، من المتوقع أن يحصل دائنو المجموعة على نحو 26 سنتا عن كل دولار من مطالبات رد الدّين البالغة 27.5 مليار ريال (نحو 7.3 مليار دولار).

وتشمل أصول التسوية سيولة نقدية تتجاوز 800 مليون ريال ومحفظة من الأسهم المتداولة قيمتها نحو 3.7 مليار ريال وأصولا عقارية في السعودية.

وقال تشارلتون إن الشركة ستحتفظ بأصول عملياتها الرئيسية وتعتزم إعادة بناء هذه الأنشطة والمجموعة بعد إعادة هيكلتها ربما من خلال تدبير تمويل خارجي، مضيفا أن خطط التمويل لا تزال في مرحلة أولية.

ويطارد الدائنون مجموعة القصيبي ومجموعة سعد المملوكة لرجل الأعمال معن الصانع منذ تخلفتا عن سداد التزامات ديون يبلغ مجموعها نحو 22 مليار دولار في 2009.

ويخوض القصيبي والصانع، نسيب عائلة القصيبي، نزاعاً مريراً حول مسؤولية انهيار الشركتين عام 2009.

وقال تشارلتون إنّ مجموعة القصيبي "ستواصل مطالبة الصانع بأحقيتها في أملاك مجموعة سعد" وإنها لا تزال تعتبره مسؤولا عن أزمتها.

وكانت مجموعة القصيبي واحدة من أوائل الشركات التي تقدّمت بطلب لإعادة الهيكلة بمقتضى قانون الإفلاس السعودي الجديد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً