تسببت الهجمات التي يشنها النظام السوري وداعموه على المناطق المأهولة بالمدنيين في محافظة إدلب، إلى نزوح 5360 عائلة على الأقل، خلال الأسبوع الأخير، بحسب أرقام قدمتها منظمة "منسقو الاستجابة" في الشمال السوري.

أطفال سوريون يدرسون في خيمة للنازحين بالقرب من بلدة سرمدا في الريف الشمالي لمحافظة إدلب
أطفال سوريون يدرسون في خيمة للنازحين بالقرب من بلدة سرمدا في الريف الشمالي لمحافظة إدلب (AFP)

تسببت الهجمات التي يشنها النظام السوري وداعموه على المناطق المأهولة بالمدنيين في محافظة إدلب، إلى نزوح 5360 عائلة إضافية، على الأقل خلال الأسبوع الأخير، بحسب أرقام قدمتها منظمة المجتمع المدني منسقو الاستجابة في الشمال السوري.

وقال مصطفى حاج يوسف مدير الخوذ البيضاء، إن سكان بلدة جرجناز، وقرية التح شرقي إدلب، نزحوا إلى مناطق أكثر أماناً؛ هرباً من الهجمات المتواصلة، وأن فرق الدفاع المدني تواصل أعمالها لمساعدة الذين غادروا منازلهم هرباً من الهجمات.

ويواصل النظام السوري، منذ أسبوع، قصفه بالمدافع والقذائف على المناطق السكنية الواقعة ضمن مناطق خفض التوتر التي تم سحب الأسلحة الثقيلة منها في إطار اتفاق سوتشي. يشار إلى أن الهجمات التي شنها النظام السوري منذ اتفاق سوتشي وسحب قوات المعارضة اسلحتها الثقيلة، أدت إلى مقتل 33 مدنياً وإصابة العديد.

ويُذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اتفقا في 17 سبتمبر/أيلول الماضي على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام ومناطق المعارضة في إدلب ومحيطها.

المصدر: AA