الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القرة داغي قال إن هذه الرسوم تعد استخفافاً بالمسلمين (AA)

أدان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الخميس، إعادة نشر مجلة فرنسية ساخرة رسوماً مسيئة إلى النبي محمد عليه السلام، معتبراً إياها "خروجاً عن حدود الحريات ونشراً للكراهية والتطرف".

جاء ذلك في بيان للاتحاد العالمي، تعليقاً على إعادة نشر مجلة "شارلي إيبدو" الساخرة في عددها الأربعاء، رسوماً مسيئة إلى النبي محمد، بالتزامن مع بدء محاكمة المتهمين في هجوم استهدف مقرها عام 2015.

وأدان الاتحاد "إعادة نشر شارلي إيبدو رسوماً مسيئة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، واعتبرها خارجة عن حدود الحريات لأنها ازدراء لرسول مليار و700 مليون إنسان، وأكد أنها تساهم في نشر الكراهية والتطرف ولا تساعد على التعايش المشترك".

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدين إعادة نشر شارلي إيبدو رسوما مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم ويعتبرها خارجة عن حدود...

Posted by ‎الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين‎ on Thursday, 3 September 2020

كما طالب "المسلمين بالعمل وفق قوانين البلاد من دون أي إضرار وبأن يقتدوا برسولهم صاحب الخلق العظيم المبعوث رحمة للعالمين".

بدوره، قال الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القرة داغي إن هذه الرسوم تعد استخفافاً بالمسلمين، وقلة احترام بحقهم، ومن شأنها تأجيج مشاعر المسلمين في كل مكان، الأمر الذي يساعد على إثارة الفتن بين المسلمين وغيرهم.

ودعا القرة داغي العالم الحر إلى "الوقوف في وجه هذه الإساءات المتكررة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم والمسلمين"، و"لا يمكن أبداً بأي حال من الأحوال تبرير هذه الأفعال غير المسؤولة بحرية الصحافة والتعبير".

وأضاف أن "هذه الأفعال تدخل ضمن ازدراء الأديان المرفوض الذي يخالف الشرائع والقوانين والأعراف والفطرة السليمة، التي تستنكر هذه الإساءات البشعة في حق الرموز والأديان والمعتقدات".

وتابع: "أين الدول والمنظمات الحقوقية وغيرها التي تتشدق وتدافع عن الحريات وعن حماية الرموز والأديان، من هذه الإساءات المتكررة إلى الرسول محمد (ص) والإسلام والمسلمين؟"، حسب البيان ذاته.

والأربعاء، بدأت محاكمة 14 متهماً بالاشتراك في هجوم مسلح جرى في يناير/كانون الثاني 2015، على مقر مجلة "شارلي إيبدو" في العاصمة الفرنسية باريس، أسفر عن 12 قتيلاً و11 جريحاً من موظفيها.

وجاء هذا الهجوم آنذاك، بعد حالة غضب واسعة سادت العالم الإسلامي، جراء نشر "شارلي إيبدو" عام 2006، 12 رسماً كاريكاتورياً مسيئاً إلى النبي محمد عليه السلام.

وأعادت المجلة نشر الرسوم ذاتها في عددها الصادر الأربعاء. وكتب رئيس تحرير "شارلي إيبدو" لوران سوريسو، في افتتاحية العدد: "لن نستسلم أبداً".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً