حسن نصر الله: شحنة وقود إيرانية في طريقها إلى لبنان لحلّ أزمة المحروقات (AFP)

قال أمين عام "حزب الله" اللبناني حسن نصر الله، الخميس، إنّ سفينة الوقود الإيرانية الأولى في طريقها إلى بلاده.

جاء ذلك في كلمته خلال إحياء مراسم يوم عاشوراء بالضاحية الجنوبية لبيروت غربي لبنان، بثّتها فضائيات محلية.

وأوضح نصر الله، أنّ "السفينة الأولى المحمّلة بالمحروقات التي ستنطلق من إيران قد أنجزت كل الترتيبات وستُبحر خلال ساعات إلى لبنان".

وأضاف: "ستتبع هذه السفينة سفن أخرى، والمسألة ليست مسألة سفينة واحدة".

وحذّر نصر الله الولايات المتحدة وإسرائيل من أنّ السفينة ستُعتبر أرضاً لبنانية بمجرّد إبحارها، وأردف: "إن شاء الله ستصل هذه السفينة والسفن الأخرى بخير وسلام".

وعلى صعيد آخر، قال نصر الله: "نترقّب بكلّ أمل ما ستكشف عنه اللقاءات المتواصلة بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلّف بتشكيل الحكومة نجيب ميقاتي".

وتابع: "هناك من يحاول في الداخل والخارج تحميلنا مسؤولية الإخفاق في تأليف الحكومة وهذا غير صحيح".

وشدد على أنّ: "إيران لم تتدخل أبداً في تأليف أيّ حكومة في لبنان أو تعطيلها بل هناك أطراف خارجية تقوم بذلك"، دون تسميته أفراداً أو جهات بعينها.

وأكد نصر الله: "نحن نعرف أنّ ما يجري في بلدنا هو حرب اقتصادية لإخضاع اللبنانيين وفرض فيما يعني الترسيم البحري (..)، مَن فرض علينا اتخاذ هذا القرار هو مَن فرض علينا الحرب الاقتصادية".

وفي 26 يوليو/تموز الماضي، كّلف الرئيس عون، ميقاتي بتشكيل الحكومة لتخلف حكومة تصريف الأعمال برئاسة حسان دياب، التي كانت قد استقالت بعد 6 أيام من انفجار مرفأ بيروت الذي وقع في 4 أغسطس/آب 2020.

وسبق هذا التكليف اعتذار رئيس تيار المستقبل سعد الحريري، عن عدم استكمال مهمة تشكيل الحكومة جراء خلافات مع عون حول توزيع الحقائب الوزارية.

وفي 11 أغسطس/آب الجاري، قرر مصرف لبنان المركزي إصدار اعتمادات استيراد المحروقات بسعر صرف السوق، حيث يتجاوز سعر الدولار 20 ألف ليرة، بعدما كان يعتمد سعر 3900 ليرة للدولار لاستيرادها سابقاً.

ويعني قرار المصرف المركزي رفعاً كاملاً للدعم عن الوقود، وهو ما قابله رفض من حكومة تصريف الأعمال وأثار احتجاجات شعبية واسعة.

ويشهد لبنان منذ أشهر شحاً في الوقود والأدوية وسلع أساسية أخرى، بسبب عدم توفّر النقد الأجنبي الذي كان يؤمّنه المصرف المركزي لواردات البلاد من السلع الأساسية.

هذا وقد سبق أن أعلن حزب الله أنه يعمل على جلب الوقود من إيران في الوقت الذي يُعاني فيه لبنان نقصاً حاداً في الكهرباء والبنزين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً