مهرجانات الركض أمام الثيران تظلّ تقليداً شائعاً في إسبانيا رغم المعارضة الواسعة من جماعات حقوق الحيوان (Jaime Reina/AFP)

ذكرت السلطات الإسبانية الأحد أنّ رجلاً يبلغ من العمر 55 عاماً نزف حتى الموت بعد ما أصابه ثور في ساقه خلال مهرجان الركض مع الثيران.

وقرّرت بلدية أوندا في مقاطعة كاستيلون شرق إسبانيا تعليق فاعليات يوم الأحد والأخير من المهرجان السنوي بعد حادث السبت.

وقال موقع "ليفانتي" الإخباري المحلي إنّ الرجل نُقِل إلى مستشفى قريب، لكن الأطباء لم يتمكّنوا من إنقاذه.

وتمثّل هذه أول حالة وفاة مُعلَنة خلال مهرجان الركض مع الثيران منذ عودة المهرجانات إلى العديد من البلدات في جميع أنحاء إسبانيا بعد فترة توقّف فرضتها الجائحة.

ورغم الخسائر العرضية والمعارضة الواسعة من جماعات حقوق الحيوان فإن هذه المهرجانات تظلّ تقليداً شائعاً.

وأشار الموقع إلى إصابة شخصين آخرين خلال سباق ثيران مماثل في بلدة أخرى.

ويُعتبر مهرجان "سان فيرمين" في بامبلونا هو الحدث الأكثر شهرة على الصعيد الدولي، وكان يقام سنوياً قبل الجائحة ويضم ثمانية سباقات في أيام متتالية عبر شوارع المدينة الشمالية الضيقة المرصوفة بالحصى، ويُتوقَع أن يُقام في يوليو/تموز 2022 بعد توقّف دام عامين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً