أكد رجل الأعمال الإسرائيلي أنه أراد فقط "مساعدة الأمير حمزة وزوجته في هذا الوقت العصيب" (BBC)

اقترح رجل الأعمال الإسرائيلي "روي شابوشنيك" مساعدة عائلة الأمير الأردني حمزة بن الحسين لمغادرة البلاد، بحكم صداقة تجمعهما، نافياً أي علاقة له بجهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد"، حسب موقع "أكسيوس".

جاء ذلك عقب إعلان السلطات الأردنية أن "تحقيقات أولية" أظهرت تورُّط الأمير حمزة بن الحسين، ولي العهد السابق (1999-2004) والأخ غير الشقيق للملك، مع "جهات خارجية في محاولات زعزعة أمن البلاد" و"تجييش المواطنين ضد الدولة".

وأفاد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي خلال مؤتمر صحفي بأن "الأجهزة الأمنية رصدت تواصل زوجة الأمير مع شخص يرتبط بأجهزة أمنية أجنبية، عرض فيها الأخير خدماته تحت تصرُّفها وتأمين طائرة لخروجها من الأردن".

وبعدها نشر موقع "عمون" الإخباري الأردني أنباء حول أن "ضابطاً سابقاً في الموساد يُدعى روي شابوشنيك كان وراء العرض"، نقلاً عن موقع "أكسيوس" الأمريكي.

لاحقاً أوضح موقع "أكسيوس" أن رجل الأعمال الإسرائيلي اتصل به و"قدَّم بياناً نفى فيه مزاعم الحكومة الأردنية بتورُّطه في الانقلاب المزعوم".

وأضاف: "أنا إسرائيلي أعيش في أوروبا، لم أخدم قط في المخابرات الإسرائيلية، ليس لدي أي علم بالأحداث التي وقعت في الأردن أو الأشخاص المعنيين، أنا فقط صديق شخصي مقرب للأمير حمزة".

وأكد أنه أراد "مساعدة زوجة الأمير وأولادهما في هذا الوقت العصيب".

وذكر "أكسيوس" أن الأمير حمزة أرسل صباح السبت رسالة نصية لشابوشنيك يبلغه فيها أنه وُضع قيد الإقامة الجبرية.

وأضاف الموقع الأمريكي نقلاً عن مصدر مطلع أن "شابوشنيك" أرسل إلى زوجة الأمير حمزة رسالة نصية على الفور "واقترح إرسال طائرة لنقلها وأطفالها حتى انتهاء الوضع".

وأشار المصدر إلى أن "شابوشنيك" لم يتصل منذ ذلك الحين بالأمير حمزة وعائلته، وأن "جميعهم يخضعون للإقامة الجبرية وليست لديهم القدرة على التواصل مع العالم الخارجي".

والسبت نفى قائد الجيش يوسف حنيطي في بيان ما تردد عن وضع الأمير حمزة تحت الإقامة الجبرية، لكن الأخير أفاد عبر تسجيل مصور بأنه قيد الإقامة الجبرية.

كما أعلن الأردن عن اعتقالات طالت رئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله، وآخرين، إثر "متابعة أمنية حثيثة"، فيما تحدثت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن "مؤامرة مزعومة للإطاحة بالملك عبد الله الثاني بن الحسين".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً