شدّدت النقابة على أنها لن تساوم في الدفاع عن المنتمين إليها (AFP)

دعت النقابة الوطنية للصحفيين التّونسيين إلى مقاطعة رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، إلى حين اعتذارها عن إساءتها للصحفيين واعتدائها عليهم.

جاء ذلك وفق بيان صادر الخميس، عن النقابة اطلعت الأناضول على نسخة منه.

وأكدت النقابة عزمها "التوجه للمقرر الأممي الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير وجميع الهياكل الأممية المعنية للتظلم ضد هذه الممارسات الفاشية المرتكبة، من قبل مختلف الأطراف السياسية التي تمادت في الاعتداء على حرية الصحافة".

ويأتي قرار المقاطعة، على خلفية "رفض عبير موسي الاعتذار عما بدر منها وتعنتها في تبرير الاعتداء وانتهاك كرامة الصحفيين"، وفق ما أعلنته النقابة في بيانها.

وشدّدت النقابة على أنها "لن تساوم في الدفاع عن المنتمين إليها مهما كان الطرف المعتدي، ولن تدخر أي جهد في التشهير بهذه الاعتداءات الرامية لتدجين (لتطويع) الصحفيين وإعادة الإعلام إلى بيت الطاعة، ولن تسمح بإقحامها في الصراعات الحزبية الضيقة".

واعتبرت أن "قرار المقاطعة لطرف سياسي هو قرار يفرض نفسه أمام تمادي هذه الأطراف في ممارساتها المعادية لحر ية الصحافة والتعبير والحريات بصفة عامة".

كما شددت في السياق نفسه، على "ضرورة التزام جميع منظوريها (المنتمين إليها) بهذا القرار".

وعبّرت النقابة عن استيائها "من هذه الممارسات الفاشية الهادفة إلى إرهاب الصحفيين ووصمهم من أجل مصادرة آرائهم واستعمالهم في هذه الحرب التي لا تعنيهم".

وكانت موسي قد نشرت مقطع فيديو مباشراً على صحفتها الرسمية بموقع "فيسبوك" جرى تداوله في صفحات على شبكة التواصل الاجتماعي، تتساءل فيه عن أسباب وجود الصحفي بجريدة "الشروق"، سرحان الشيخاوي في وقت متأخر بمجلس النواب.

وقالت النقابة إنها بذلك حاولت إيهام المتفرج بأنها ضبطته في حالة "مريبة".

كما استهدف الفيديو إحدى عاملات النظافة بمجلس نواب الشعب و أساء لسمعتها.

وقالت موسي خلال الفيديو إنه مازال هناك "مصائب يمكن اكتشافها" في المجلس.

ولفتت النقابة أيضاً أن موسي "تعمدت تشويه الصحفيين والتحريض عليهم، وإصرارها على إقحام الصحفيين في الصراعات السياسية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً