أكد العميد أمير علي حاجي زاده أن "الكيان الذي يتحدث باستمرار عن بقائه ووجوده محكومٌ عليه بالفناء"  (AA)

قال قائد القوة الجو-فضائية في الحرس الثوري الإيراني العميد أمير علي حاجي زاده الخميس، أن "بلاده ستدمر الكيان الصهيوني (إسرائيل) إذا بادر إلى شنّ الحرب".

وأضاف حاجي زاده في كلمة ألقاها على هامش مراسم إحياء ذكرى مقتل المؤسس الرئيسي لصناعة الصواريخ الإيرانية حسن طهراني مقدم: "إذا ما ارتكب الكيان الصهيوني أي حماقة وأعطانا العُذر، فلن يروا النور بعدها، وسيُستعجَل هلاكهم تاريخياً بالتأكيد"، وفق وكالة "مهر" المحلية.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن "الكيان الصهيوني يُعتبر الوحيد في العالم الذي يُعاني أزمة وجودية، ويبحث هذه الأزمة ومشكلاتها باستمرار".

وأكد أن "الكيان الذي يتحدث باستمرار عن بقائه ووجوده محكومٌ عليه بالفناء".

كما اعتبر حاجي زاده أن "الطائرات المسيرة الإيرانية شوكة في أعين الأعداء".

واختتم القائد العسكري الإيراني حديثه قائلاً إن "مسؤولي الكيان الصهيوني يعرفون أنه يمكن أن يكونوا المبادرين بالحرب، إلا أن النهاية تكون بيدنا، والنهاية الحتمية هي تدمير هذا الكيان".

وحسن طهراني مقدم هو المؤسس الرئيسي لصناعة الصواريخ الإيرانية، ومؤسس وحدات المدفعية لصواريخ الحرس الثوري، ويطلقون عليه لقب "أبو الصاروخ الإيراني"، لدوره في تطوير الصناعات الصاروخية.

وفي 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 قُتل طهراني مقدم خلال تجربة صاروخية في مدينة ملارد القريبة من العاصمة طهران.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً