مؤيدو جوازات اللقاحات يرون أنها قد تسهم في فتح الاقتصاد والحد من مخاطر انتقال العدوى (Getty Images)

أطلق 70 نائباً من مختلف الأحزاب البريطانية حملة رافضة لجوازات السفر المحلية للأشخاص الذين تلقّوا اللقاحات ضد فيروس كورونا.

وتأتي الحملة قبيل أيام من إعلان متوقع لوزير شؤون مجلس الوزراء مايكل غوف بشأن قرار الحكومة اعتماد هذا النوع من الوثائق أم لا.

وبينما يرى مؤيدو جوازات اللقاحات أنها قد تسهم في فتح الاقتصاد والحد من مخاطر انتقال العدوى، فإن منتقديها يرون أنها قد لا تكون منصفة ويمكن أن تؤدّي إلى التمييز داخل المجتمع.

وتقول البارونة شاكربارتي العضو في مجلس اللوردات البريطاني عن حزب "العمال" المعارض وأحد المشاركين في الحملة: "لعل السفر الدولي يندرج ضمن الكماليات والرفاهية، لكن الانخراط في المجتمعات يشكّل أحد الحقوق الأساسية للأفراد. من هنا، يُعدّ استخدام جوازات "كوفيد" المحلية للذين تلقّوا اللقاح، خطوة استبدادية إلى حدّ بعيد".

واستطردت: "التغلب على الفيروس لا يكون من خلال التمييز والقمع، بل من خلال التثقيف والتطعيم والدعم المتبادل".

تأتي مناقشة اعتماد وثائق "كوفيد" بهدف إتاحة الفرصة للأفراد الذين تلقّوا اللقاحات بالمشاركة في الفعاليات والدخول إلى الحانات والحصول على الخدمات، في وقت تدرس فيه بعض الدول استخدامها في تنظيم رحلات السفر الدولي أيضاً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً