ارتفاع عدد الإصابات في تجدُّد المواجهات بالضفة الغربية المحتلة إلى 553  (Onayli Kisi/Kurum/AA)

اندلعت مواجهات ليلية في ساعة مبكرة من فجر الأحد بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي في مدن الخليل وبيت لحم ورام الله ونابلس وقلقيلية وطوباس وجنين وطولكرم في الضفة الغربية المحتلة.

واستخدمت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الفلسطينيين على حاجز "الجلمة" العسكري الإسرائيلي قرب مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة، ما أدى إلى اندلاع مواجهات في المكان.

كما اندلعت مواجهات مماثلة على مدخل بلدة عزون شرقي قلقيلية وفي بلدة حوارة في نابلس وبلدتَي رأس كركر والنبي صالح غربي رام الله وبلدة إذنا بمحافظة الخليل.

في غضون ذلك ارتفعت الإصابات المسجلة بين فلسطيني الضفة الغربية المحتلة إلى 553 السبت خلال المواجهات المتواصلة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية في بيان إن طواقمها تعاملت مع 77 إصابة بالرصاص الحي و119بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط و328 نتيجة الاختناق بالغاز المسيل للدموع فضلاً عن 29 إصابة بحروق ونتيجة السقوط.

وتضاعفت أعداد الإصابات منذ فجر السبت إثر المواجهات التي شهدتها مناطق متفرقة بالضفة والقدس التي أعقبت مسيرات إحياء ذكرى النكبة الـ73 والمسيرات المنددة بالعدوان على غزة.

واعتقلت شرطة الاحتلال خلال ساعات الليل 15 فلسطينياً من منازلهم في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

وأشارت الشرطة في بيان الأحد إلى أنها اعتقلت الفلسطينيين بشبهة المشاركة في مظاهرات الأسبوع الماضي.

وأضافت: "سيمثل المشتبه بهم في وقت لاحق اليوم أمام المحكمة إذ ستطلب الشرطة تمديد اعتقالهم".

وشهد العديد من الأحياء الفلسطينية بالقدس الأسبوع الماضي مواجهات مع الشرطة احتجاجاً على الممارسات الإسرائيلية بمدينة القدس والهجمات على قطاع غزة.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح إثر مساعٍ إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً