خط أنابيب الغاز المغاربي-الأوروبي الذي يربط الحقول الجزائرية بالقارة الأوروبية مروراً بالمغرب (MoroccoWorldNews)

توقفت الجزائر عن ضخ الغاز عبر خط الأنابيب الأورو-مغاربي الذي يعبر المغرب، في خطوة قد تهدد إسبانيا بخفض الإمدادات أو ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي، مع اقتراب فصل الشتاء وارتفاع تكاليف الطاقة.

حسب صحيفة نيويورك تايمز، فإنه يقصد بهذه الخطوة "حرمان المغرب من الاستفادة من هذا الخط الذي يولد حوالي 10% من كهرباء المملكة، فضلاً عن عشرات الملايين من الدولارات من رسوم العبور التي يدفعها مستخدمو خط الأنابيب".

لكن قد يكون لهذا الإغلاق أيضاً تأثير كبير على إسبانيا التي تستورد نحو نصف طاقتها من الغاز من الجزائر.

وفي إسبانيا، لا تعد إمدادات الغاز الطبيعي ضرورية فقط للصناعة والتدفئة، ولكنها تمثل أهمية أيضاً لمحطات الطاقة التي تولد حوالي ثلث إجمالي الكهرباء المستهلكة في البلاد.

فقد ارتفعت تكلفة الكهرباء بنسبة 44% خلال العام الماضي في إسبانيا، حسب موقع EU observer، مما دفع الحكومة إلى التدخل، واتخاذ تدابير طارئة لتخفيف هذه الضربة على المستهلكين.

وتقول نيويورك تايمز إن إسبانيا، مثل غيرها من الدول في جميع أنحاء أوروبا، تعاني من ارتفاع فواتير الكهرباء بسبب ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي.

ولمناقشة تأثير إغلاق خط الأنابيب الأورو-مغاربي، سافرت وزيرة الانتقال البيئي الإسبانية، تيريزا ريبيرا، الأسبوع الماضي، إلى الجزائر، قائلة إن الترتيبات جاهزة "لمواصلة ضمان شحنات الغاز عبر ميدغاز وفقاً لجدول زمني محدد جيداً".

TRT عربي
الأكثر تداولاً