نيويورك تايمز: خطة كوشنر للسلام فشلت ولا يمكن تجاهل مطالب الفلسطينيين (Ronen Zvulun/AFP)

قالت المعلقة بصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية ميشيل غولدبيرغ إنّ "خطة كوشنر الغريبة للسلام قد فشلت".

وعلقت غولدبيرغ ساخرة على ما كتبه كبير مستشاري البيت الأبيض السابق جاريد كوشنر قبل شهرين في صحيفة “وول ستريت جورنال” قائلاً: “نرى آخر بقايا ما كان يطلق عليه الصراع العربي-الإسرائيلي”، إذ قدم مسحاً لنتائج ما أطلق عليها اتفاقيات إبراهام أو سلام الشرق الاوسط التي تفاوض عليها في ظل رئاسة صهره دونالد ترامب.

وقالت غولدبيرغ: “كان في قلب الثقة الزائدة بالنفس وفي الاتفاقيات نفسها وهم قاتل بأن الفلسطينيين هُزموا بدرجة كبيرة وفي حالة بائسة وتستطيع إسرائيل تجاهل مطالبهم".

وكتب كوشنر: “واحد من الأسباب التي أدت إلى استمرار النزاع العربي-الإسرائيلي ولوقت طويل كانت الأسطورة التي أكدت ضرورة توصل الفلسطينيين والإسرائيليين إلى حل خلافاتهم”.

وأضاف: “لم يكن هذا صحيحاً أبداً وكشفت اتفاقيات أبراهام أن النزاع لم يكن سوى نزاع عقاري بين الإسرائيليين والفلسطينيين ويجب ألا يعوق علاقات إسرائيل مع بقية العالم العربي”.

وتعلق غولدبيرغ بأنّ وهماً ساد لدى اليمين الأمريكي والإسرائيلي بشأن الفلسطينيين هو إمكانية الحفاظ على الوضع الراهن عندما يتعلق الأمر بهم. وأضافت: “حتى نكون منصفين فهذا الوضع لم يبدأ مع ترمب، فأمريكا تدعم الاحتلال والمشروع الاستيطاني منذ عقود".

ونقلت عن طارق باكوني المحلل البارز في مجموعة الأزمات الدولية أن "إدارة ترمب كانت بطرق ما صريحة أكثر من الإدارات السابقة في عدم احترامها للفلسطينيين، فكلها متشابهة، وما فعله ترمب هو أنه “جعل اليمين الإسرائيلي المتطرف يعرف أنه يستطيع تمرير معظم سياساته المتطرفة".

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب أعلن خطة كوشنر للسلام بين فلسطين وإسرائيل، وتتضمن أن القدس عاصمة لإسرائيل وستكون دولة فلسطين المستقبلية متصلة الأراضي، كما تعمل الخطة على تقديم 50 مليار دولار مشاريع للتنمية مع نزع السلاح في قطاع غزة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً