نيويورك تايمز: جرائم القتل المتسلسلة تسبّب ذعر المجتمع الإسلامي في أمريكا (متداول)
تابعنا

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إن السكان المسلمين في الولايات المتحدة يشعرون بحالة كبيرة من الذعر إثر جرائم القتل المتسلسلة التي تستهدفهم مؤخراً.

ونقلت الصحيفة عن محمد امتياز حسين، وهو شقيق محمد أفضل حسين الذي أصيب برصاصة قاتلة قبل أسبوع بجانب مكان إقامته، قوله: "أطفالي لن يسمحوا لي بالخروج من شقتي".

وكان محمد أفضل حسين أحد أربعة رجال مسلمين قُتلوا مؤخراً في مدينة ألباكركي، ثلاثة منهم قُتلوا الأسبوعين الماضيين.

وتعتقد السلطات أن هذه الجرائم مرتبطة بعضها ببعض وتستهدف الجالية المسلمة.

وقُتل الضحية الأخير، وهو رجل مسلم في منتصف العشرينيات من عمره من جنوب آسيا لم تعلن الشرطة عن اسمه، قبل منتصف الليل بقليل.

وقُتل رجل آخر هو أفتاب حسين (41 عاماً)، برصاصة قاتلة في 26 يوليو/تموز، وتقول السلطات إن مقتل الثلاثة قد يكون مرتبطاً بمقتل محمد أحمدي (62 عاماً) في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، خارج متجر كان يديره هو وشقيقه.

وناشدت السلطات الجمهور للمساعدة على ضبط القاتل أو القتلة.

فيما غادر كثير من أعضاء المركز الإسلامي في نيو مكسيكو المدينة خوفاً على حياتهم في انتظار اكتمال التحقيق، معتبرين أن "الوضع يزداد سوءاً".

كان المركز الإسلامي أصدر تعليماته لأعضائه البالغ عددهم 2500 بالبقاء في المنزل قدر المستطاع واستخدام "نظام الأصدقاء" عند الخروج والامتناع عن "التعامل مع أي شخص أو إثارته".

ويقول بريان ليفين أستاذ العدالة الجنائية في جامعة ولاية كاليفورنيا في سان برناردينو ومدير مركز دراسة الكراهية والتطرف بالمدرسة، إن جرائم الكراهية في الولايات المتحدة ارتفعت أكثر من 20% عام 2021 وزادت لاحقاً 4.7% في النصف الأول من عام 2022.

وأوضح ليفين أن "المواقف الأساسية المعادية للمسلمين منتشرة وتعاود الظهور في أوقات الشدة الوطنية".

فيما قالت السلطات إنها تمتنع عن استخدام مصطلح "الكراهية" في تصنيف الجرائم حتى إثبات الدافع.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً