جانب من زيارة وزير خارجية إسرائيل يائير لابيد إلى البحرين (Shlomi Amshalem/AP)

ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أنّ المحادثات التي تخلّلت زيارة وزير خارجية إسرائيل يائير لابيد، الخميس، إلى البحرين تضمّنت بحث اتخاذ خطوات مشتركة لمواجهة خطر الطائرات المُسيّرة الإيرانية.

ونقلت الصحيفة العبرية عن مصادر إسرائيلية مطلّعة تأكيدها أنّ البلدين "يتطلعان إلى التعاون رداً على هجمات الطائرات المُسيّرة الإيرانية، والتي تُعدّ خطراً متزايداً في المنطقة"، لافتةً إلى أنّ تل أبيب والمنامة وجّهتا "إشارات واضحة" إلى طهران.

والتقط لابيد، رفقة وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني، صورة أمام بارجة "USS بيرل هاربور" الأمريكية، إلى جانب المسؤول العسكري البارز في البحرية الأمريكية براد كوبر، والقائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المنامة ماجي ناردي.

ووصف مسؤول إسرائيلي، تحدّث لصحيفة "هآرتس"، الزيارة بأنّها "حدث استراتيجي مهم"، مُضيفاً أنّ إيران "تطوّر المعدات العسكرية غير المأهولة، منها طائرات مُسيّرة لكن ليس هذا فقط، ويقلق ذلك الجميع".

وتابع المسؤول ذاته: "الجميع يعرف جيداً ماهية القدرات التي نعرضها"، وأنّ ذلك يصبّ في مصلحة ضمان المرور الآمن للسفن البحرينية عبر الخليج وفي المسارات البحرية الأخرى في المنطقة.

وبحث لابيد في المنامة، الخميس، مع العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، العديد الملفات الإقليمية والأمنية والاقتصادية، من ضمنها ملف إيران.

وتُعتبر الزيارة أعلى زيارة رسمية إسرائيلية للبحرين منذ أن طبّعت الدولتان العلاقات المشتركة العام الماضي، فيما وصف وزير الخارجية الإسرائيلي الاجتماع بأنّه "دافئ ومفعم بالأمل"، وأظهر "تعاوناً حقيقياً" بين البلدين.

TRT عربي
الأكثر تداولاً