هايتي تطلب من الأمم المتحدة إرسال قوات بعد اغتيال الرئيس (Ricardo Arduengo/Reuters)

أفادت وسائل إعلام محلية في هايتي بأن مجلس الشيوخ أعلن رئيسه جوزيف لامبر، رئيساً مؤقتاً للدولة، في أعقاب اغتيال الرئيس جوفينيل مويس.

وأدى لامبر اليمين الدستورية أمام البرلمان، بعد تصويت غالبية أعضاء مجلس الشيوخ مساء الجمعة لصالح اختياره رئيساً مؤقتاً، حسب التوقيت المحلي للبلاد.

وقبل ذلك كانت عدة أحزاب سياسية، بما فيها الحزب الحاكم PHTK، دعت إلى تعيين جوزيف لامبر رئيساً مؤقتاً.

وقبل تعيين لامبر كان رئيس الوزراء كلود جوزيف يؤدي مهام رئيس الدولة في أعقاب اغتيال الرئيس مويس في هجوم مسلحين على مقره الأربعاء الماضي.

وحسب دستور هايتي، يتعين على البرلمان انتخاب رئيس مؤقت للدولة في حال عجز الرئيس عن أداء مهامه في مدة لا تتعدى 60 يوماً من توقف الرئيس عن أداء المهامّ لسبب ما.

وقبل انتخاب البرلمان للرئيس المؤقت، يؤدِّي رئيس الحكومة مهامّ رئيس الدولة.

وكانت سلطات هايتي أكدت في وقت سابق أنها تعتزم إجراء الانتخابات العامة والاستفتاء على الدستور الجديد في الموعد المقرر في سبتمبر/أيلول المقبل.

وعانت هايتي أزمة سياسية خلال الأشهر الأخيرة، إذ شارك مئات في مظاهرات في فبراير/شباط الماضي في "بورت أو برانس"، للمطالبة بإنهاء الحكومة الحالية.

كما تكافح البلاد من أجل إعادة بنائها بعد زلزال عام 2010، وإعصار ماثيو في 2016.

رسالة: هايتي تطلب من الأمم المتحدة إرسال قوات بعد اغتيال الرئيس

من جانب آخر، طلبت هايتي من الأمم المتحدة إرسال قوات للمساعدة في تأمين البلاد ولا سيما البنية التحتية الرئيسية، وذلك بعد اغتيال الرئيس جوفينيل مويس.

جاء ذلك في رسالة بعث بها مكتب رئيس الوزراء إلى مكاتب الأمم المتحدة في هايتي واطلعت رويترز عليها.

وجاء في الرسالة المؤرخة في السابع من يوليو/تموز، وهو اليوم الذي قُتل فيه مويس بالرصاص في منزله، أن الهدف هو "دعم جهود الشرطة الوطنية الهادفة إلى إعادة الأمن والنظام العام في جميع انحاء البلاد". ولا بد من أن يوافق مجلس الأمن الدولي على نشر قوات حفظ سلام أو شرطة تابعة للأمم المتحدة في هايتي.

هايتي طلبت حماية قوات أمريكية لمنشآت بنية تحتية رئيسية

وعلى صعيد آخر، قال ماتياس بيير وزير شؤون الانتخابات في هايتي إن حكومة بلاده طلبت من الولايات المتحدة إرسال قوات لحماية منشآت بنية تحتية رئيسية بعد اغتيال الرئيس جوفينيل مويس هذا الأسبوع.

وقالت جالينا بورتر المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين الجمعة، إنها لا تستطيع تأكيد تقديم هايتي مثل هذا الطلب.

ودخلت جمهورية هايتي في حالة من الفوضى عقب اغتيال مسلحين مجهولين رئيسها جوفينيل مويس، داخل منزله الأربعاء.

وبرزت الأزمة السياسية الحالية إثر خلافات حول فترة حكم مويس، والظروف الاقتصادية غير الملائمة، وانتشار وباء فيروس كورونا، والمشكلة الأمنية المتزايدة في البلاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً