هجمات جديدة لروسيا في أوكرانيا وبرلمانها يصدق على تسهيل التعبئة بالجيش / صورة: Reuters / صورة: AFP (AFP)
تابعنا

صوت مجلس الشيوخ في البرلمان الروسي الأربعاء على قانون يسهل تعبئة الروس في الجيش، وهو نص أقرته الهيئة التشريعية خلال يومين وينتظر الآن تصديق فلاديمير بوتين.

ينفي الكرملين في الوقت الحالي أن يكون القانون تمهيداً لتعبئة مزيد من جنود الاحتياط لإرسالهم إلى الجبهة الأوكرانية.

ويسمح القانون الجديد بتعبئة الجنود الاحتياط إلكترونياً، عبر بوابة المؤسسات الحكومية الروسية، أو عند تبليغ الأمر لطرف ثالث.

حتى اليوم، كان ينبغي تسليم أمر التعبئة لصاحب العلاقة باليد شخصياً.

وتمكن العديد من الروس في سن التعبئة حتى الآن من تفادي الاستدعاء وذلك بعدم المكوث في عنوانهم الرسمي، لكن قريباً لن يكون هذا ممكناً.

وجرى تبني النص على عجل، في مجلس الدوما (مجلس النواب)، خلال ساعات قليلة الثلاثاء.

وفي رده على طلب بالتعليق، دافع المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف الأربعاء عن تسرع السلطات بالقول إن "هذه الوثائق مهمة للغاية".

وأشار إلى أنه من المفترض أن "يصلح" هذا القانون الجديد قبل كل شيء "الفوضى" التي حدثت في مكاتب التجنيد في أثناء التعبئة التي جرى الإعلان عنها في سبتمبر/أيلول 2022.

وأثار القانون الجديد الاستياء لدى بعض السكان الذين وجدوا أنه يمهد لموجة جديدة من التعبئة، بينما تواجه روسيا صعوبة في هجومها على أوكرانيا.

وعند بدء سريان هذا القانون، سيجري اعتبار أي روسي مدعو للتعبئة "عاصياً"، إذا "رفض استلام استدعائه أو تعذر الوصول إليه"، وهي جريمة يعاقب عليها بالسجن.

بعد أن نفت الإعداد للتعبئة، استدعت روسيا، عقب نكسات عسكرية، 300 ألف جندي احتياطي للقتال في أوكرانيا، إضافة إلى فرار آلاف الروس من البلاد خشية الاضطرار إلى الذهاب إلى القتال.

وعلى الصعيد الميداني نقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن وزارة الدفاع قولها الأربعاء إن قواتها هاجمت قوات احتياط من الجيش الأوكراني حاولت الوصول إلى مدينة باخموت المدمرة لدعمها.

وقالت روسيا، وفق وكالات أنباء روسية، إن قوات من مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة استولت على ثلاث نقاط أخرى في محاولتها السيطرة على المدينة الواقعة بشرق أوكرانيا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً