جندي أوكراني يلقي بقذيفة فارغة في أثناء إطلاقهم النيران على مواقع روسية في ضواحي باخموت شرقي أوكرانيا / صورة: AFP (AFP)
تابعنا

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأحد إن القوات الأوكرانية تصد الهجمات المتواصلة على مدينة باخموت بمنطقة دونباس الشرقية وتحتفظ بمواقعها في سوليدار القريبة في ظروف "صعبة جداً".

وأضاف زيلينسكي في خطابه المصور مساء الأحد: "باخموت صامدة على الرغم من كل شيء. ورغم تدمير معظم المدينة بسبب الغارات الروسية، فإن جنودنا يصدون المحاولات الروسية المستمرة للتقدم".

وقال: "سوليدار صامدة رغم الدمار الهائل والأمور صعبة جداً".

وانتقد زيلينسكي مجدداً "عدم احترام" روسيا للهدنة التي أعلنتها بمناسبة عيد الميلاد عند المسيحيين الأرثوذكس بشنها هجمات على المدن الأوكرانية.

وقال: "قصف الروس خيرسون بالذخيرة الحارقة بعد عيد الميلاد مباشرة"، في إشارة إلى مدينة في الجنوب انسحبت منها القوات الروسية في نوفمبر/تشرين الثاني.

وأضاف: "غارات على كراماتورسك ومدن أخرى في دونباس على أهداف مدنية وفي الوقت نفسه الذي أعلنت فيه موسكو عن سكوت مفترض من جانب جيشها".

وكانت روسيا قالت الأحد إن هجوماً صاروخياً على كراماتورسك شمال غربي باخموت أدى لمقتل 600 جندي أوكراني.

"سنستعيد جميع أراضينا"

وفي سياق متصل قال رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميهال: "من المؤكد أننا سنستعيد جميع أراضينا المحتلة من روسيا".

وأضاف شميهال في مقابلة مع وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية الأحد: "لا نعرف متى ستنتهي الحرب، إلا أن من المؤكد أننا سنستعيد جميع أراضينا".

وأكد أن بلاده "تبذل كل ما في وسعها لإنهاء الحرب بسرعة، وبناء عليه يجب على المجتمع الدولي الحفاظ بشدة على العقوبات المفروضة على روسيا وتعزيزها".

"أكبر حقل ألغام"

وحول الضربات الجوية الروسية قال رئيس الوزراء الأوكراني إنها "دمرت 50% من شبكات الكهرباء الأوكرانية ولا توجد محطة طاقة واحدة لم تتعرض للصواريخ أو الطائرات المسيرة الروسية".

وشدد على أن "هدف روسيا القضاء على جميع شبكات الكهرباء في البلاد، وإجبار شعبنا على الفرار من خلال الضغط النفسي عليه".

كما دعا المجتمع الدولي لمساعدة أوكرانيا خلال فصل الشتاء بهدف استعادة الكهرباء وشبكات الطرق والمياه.

وأشار إلى أن الحرب الروسية على أوكرانيا حولت بلاده إلى "أكبر حقل ألغام في العالم"، إذ جرى العثور على حقل ألغام تبلغ مساحته 250 ألف كلم في البلاد.

واختتم شميهال حديثه قائلاً إن "الألغام لا تعوق سفر المواطنين فحسب، بل تتسبب أيضاً في اضطرابات كبيرة بالزراعة، والتي تعد واحدة من صناعاتنا الرئيسية".

تسليم دبابات ليوبارد إلى كييف

وعلى صعيد منفصل قال روبرت هابيك وزير الاقتصاد الألماني لمحطة (إيه.آر.دي) الألمانية إن بلاده لا يمكنها استبعاد تسليم دبابات ليوبارد، وهي مركبات قتالية أثقل من مركبات ماردر، لدعم القوات المسلحة الأوكرانية في المستقبل.

وقال هابيك: "بالطبع لا يمكن استبعاد ذلك".

ويأتي هذا التعليق بعد يومين من إعلان ألمانيا أنها تريد تسليم نحو 40 مركبة مشاة قتالية من طراز ماردر إلى أوكرانيا قبل نهاية مارس/آذار، وهو قرار قال هابيك إنه جيد وطال انتظاره.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً