بايدن ليست لديه أية نية للضغط لإقالة القادة العسكريين الأمريكيين على خلفيات الهجمات الأخيرة في أفغانستان (Jonathan Ernst/Reuters)

أعلن الجيش الأمريكي السبت تنفيذ عملية عسكرية شرقي أفغانستان ضد مسؤول ملف التخطيط في تنظيم "داعش" الإرهابي، حسب ما جاء في بيان صادر عن بيل أوربان المتحدث باسم القوات المركزية الأمريكية.

وأوضح البيان أن "العملية العسكرية نُفِّذت بطائرة مُسيرة استهدفت عضو تنظيم داعش بولاية ننغرهار شرقي أفغانستان وأسفرت عن مقتله وفقاً للمؤشرات الأولية"، وتابع: "نعلم أنه لم يسقط أي ضحايا في صفوف المدنيين".

وتعد العملية العسكرية الأمريكية هي الأولى منذ منتصف أغسطس/آب الجاري مع وصول حركة طالبان إلى الحكم والسيطرة على العاصمة كابل.

وجاءت الضربة الأمريكية "الانتقامية" رداً على استهداف تنظيم داعش خراسان الإرهابي فرع أفغانستان الخميس، مطار "حامد كرزاي" الدولي بكابل عن طريق هجوم انتحاري أسفر عن سقوط عشرات القتلى بينهم 13 جندياً أمريكياً.

وعقب الهجوم تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن واشنطن ستلاحق الجناة، وقال إنه طلب من وزارة الدفاع الأمريكية إعداد خطط لضرب الذين يقفون وراء تنفيذ الهجوم.

في سياق متصل أكدت متحدثة البيت الأبيض جين بساكي الجمعة أن بايدن ليست لديه أية نية للضغط لإقالة القادة العسكريين الأمريكيين على خلفيات الهجمات الأخيرة في أفغانستان.

جاء ذلك في رد من المسؤولة الأمريكية على سؤال صحفي عما إذا "كان مقتل 13 من مشاة البحرية الأمريكية في أفغانستان نتيجة أخطاء الجنرالات الأمريكيين، وما إذا كان بايدن ينوي إقالة القادة المسؤولين عما حدث"، فردت بساكي بإيجاز: "الإجابة على هذين السؤالين هي لا".

من جهة أخرى تمكنت الولايات المتحدة من إجلاء نحو 110 آلاف شخص من أفغانستان منذ بدء عمليات الإجلاء في 14 أغسطس/آب الجاري، حسب ما جاء في بيان صادر الجمعة عن كارين جان بيير نائبة المتحدث باسم البيت الأبيض.

وقال البيان إن "الولايات المتحدة أجْلت ما يقرب من 4200 شخص إضافي من مطار حامد كرزاي الدولي في (العاصمة الأفغانية) كابل خلال الـ12 ساعة الماضية، ليصل بذلك إجمالي العدد إلى 109 آلاف و200 شخص".

وخلال الساعات الـ12 الماضية أُجلي 2100 شخص بواسطة 12 رحلة طيران عسكرية، و2100 من خلال 29 رحلة طيران لتحالف شمال الأطلسي(ناتو)، وفي المصدر نفسه، أما إجمالي من جرى إجلاؤهم من أفغانستان منذ نهاية يوليو/تموز الماضي حتى الجمعة فقد بلغ 114 ألفاً و800 شخص.

وخلال الأسابيع الأخيرة تمكنت حركة طالبان من بسط سيطرتها على معظم أنحاء البلاد، وفي 15 أغسطس/آب دخل مسلحو الحركة العاصمة كابل وسيطروا على القصر الرئاسي، بينما غادر الرئيس أشرف غني البلاد ووصل إلى الإمارات.

ومنذ سيطرة الحركة على أفغانستان أجْلت دول عدة دبلوماسييها ورعاياها خشية على مصيرهم، وذلك على الرغم من تأكيد طالبان أنها ستضمن حماية جميع البعثات الدبلوماسية الأجنبية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً