وصلت حصيلة قتلى هجمات النظام السوري وداعميه على مناطق خفض التوتر في محافظة إدلب، إلى 11 مدنياً. واستهدفت الهجمات، الأحد، بلدات معرة النعمان وسراقب وكفرنبل في إدلب، بالإضافة إلى قرى معرة حرمة وتلمنس والنيرب.

الهجمات أسفرت عن سقوط 11 قتيلاً وأكثر من 40 جريحاً (الدفاع المدني السوري)
الهجمات أسفرت عن سقوط 11 قتيلاً وأكثر من 40 جريحاً (الدفاع المدني السوري) ()

ارتفعت حصيلة ضحايا هجمات النظام السوري وداعميه على مناطق خفض التوتر في محافظة إدلب، إلى 11 قتيلاً مدنياً، وأكثر من 40 جريحاً.

وهاجمت قوات النظام ومجموعات موالية له، بالصواريخ بلدات معرة النعمان وسراقب وكفرنبل في إدلب، بالإضافة إلى قرى معرة حرمة وتلمنس والنيرب، حسب وكالة الأناضول.

وهاجمت قوات النظام أيضاً بلدة كفر زيتا التابعة لمحافظة حماة، وبلدات الحويز والحويجة والشريعة وقلعة المضيق في سهل الغاب.

وبحسب معلومات أفادت بها مصادر في فرق الدفاع المدني بإدلب، فقد قُتل 7 مدنيين على الأقل في هجوم للنظام استهدف قرية النيرب جنوبي إدلب، وآخر في قرية الخوين، فيما أصيب أكثر من 24 آخرين في الهجوم الذي استهدف القريتين المذكورتين.

وقُتل 3 مدنيين وأصيب 16 آخرون بجروح في الهجوم الذي نفذه النظام، على بلدة سراقب في وقت سابق الأحد.

وكانت هجمات النظام السوري وداعميه والقوات الروسية على مناطق خفض التوتر في إدلب، قد أدت إلى مقتل 135 مدنياً في مارس/آذار المنصرم.

وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي، وريف حلب الغربي، مناطق خفض تصعيد بموجب اتفاق أُبرم في سبتمبر/أيلول 2017 بين تركيا وروسيا وإيران في العاصمة الكازاخية.

المصدر: TRT عربي - وكالات