النظام السوري يقصف بيت البطل السوري محمود العثمان (AA)

طالت هجمات النظام السوري وحليفه الروسي على محافظة إدلب، منزل عائلة الشاب السوري محمود العثمان، الذي أصبح حديث الشارع التركي بعد إنقاذه أسرة تركية من تحت أنقاض الزلزال العنيف الذي ضرب ولاية ألازيغ التركية يوم الجمعة الماضي.

واضطرت أسرة الشاب السوري إلى النزوح نحو منطقة سرمدا القريبة من الحدود التركية، عقب تعرض منزلهم للاستهداف في منطقة جبل الزاوية جنوبي محافظة إدلب.

وأوضحت والدة محمود، إسهام العثمان، أنها اضطرت مع أفراد عائلتها للنزوح من جنوبي إدلب، خوفاً على حياة أولادها وأحفادها من الغارات الجوية للنظام السوري وحليفه الروسي.

وأضافت، أن أولادها وأحفادها باتوا يبكون كلما سمعوا أصوات المقاتلات التي تستهدف إدلب، خوفاً من التعرض للقصف.

وذكرت أن أسرتها تعيش في أجواء من الخوف والرعب بسبب الغارات الجوية المكثفة على المنطقة.

وفيما يخص تضحية ابنها محمود لإنقاذ سيدة تركية وزوجها من تحت أنقاض الزلزال، قالت إن ابنها أدى وظيفته الإنسانية، معربة عن افتخارها به.

وتصدر الشاب الجامعي السوري محمود العثمان حديث الشارع التركي، بعد انتشار مقطع فيديو للسيدة التركية دوردانه أيدن، وهي تروي البطولة التي أظهرها محمود لإنقاذها هي وزوجها من تحت أنقاض منزلهما في حي "سورسورو" دون أن يكترث بالجروح التي أصابت يديه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً