الهجوم استهدف قاعدة الحرير الواقعة على بعد نحو 70 كلم شمال شرق أربيل وفقاً لوسائل إعلام محلية (مواقع تواصل)

أعلن التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش الإرهابي في العراق السبت تعرُّض أحد مواقعه لهجوم بطائرة مُسيَّرة في إقليم شمال العراق من دون وقوع إصابات.

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد واين ماروتو في بيان إن "طائرة مُسيرة استهدفت موقعاً تابعاً للتحالف في محافظة أربيل بالإقليم فجر الجمعة"، في هجوم يأتي قبيل زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى واشنطن.

وأوضح أن "الهجوم لم يتسبب بأي أضرار بشرية أو مادية"، مضيفاً أن "الولايات المتحدة والقوات المتحالفة معها متيقظة وتدافع عن نفسها في إطار حقوقها الطبيعية".

من جانبه تبنى "لواء الثائرين" (فصيل مسلح غير معروف) السبت عملية استهداف قاعدة "حرير" الجوية في أربيل.

وقال الفصيل في بيان: "جرى استهداف قاعدة الحرير التي يتخذها الاحتلال الأمريكي الجبان ملجأ لهم ولجواسيسهم وعملائهم بطائرات مُسيرة مفخخة، مما أدى إلى أضرار في المعدات".

ولم يذكر بيانا التحالف والفصيل تفاصيل أكثر حول استهداف القاعدة، فيما لم يصدر عن السلطات العراقية تعليق فوري حتى الساعة 10:25 (ت.غ).

وأفادت وسائل إعلام محلية أن الهجوم استهدف قاعدة الحرير الواقعة على بعد نحو 70 كلم شمال شرق أربيل عاصمة الإقليم.

ويستهدف الهجوم، الخامس من نوعه منذ فبراير/شباط الماضي، القاعدة العسكرية التي تضم قوات أمريكية في مطار أربيل الدولي، حيث تعرضت لـ4 هجمات مماثلة.

ومنذ مطلع العام استهدف نحو خمسين هجوماً مصالح أمريكية في العراق، لا سيّما السفارة الأمريكية في بغداد وقواعد عسكرية عراقية تضمّ أمريكيين ومطارَي بغداد وأربيل، في هجمات غالباً ما تنسب إلى فصائل عراقية موالية لإيران.

وتتهم الولايات المتحدة فصائل مسلحة شيعية عراقية مرتبطة بإيران بشن الهجمات التي تستهدف مواقع انتشار قواتها في العراق البالغ عددها 2500 جندي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً