حاوية نفط روسية بالبحر الأسود (AFP)
تابعنا

رغم العقوبات الغربية على صادرات النفط الروسي بسبب الحرب التي شنتها موسكو على أوكرانيا، لا تزال تدفقات النفط الروسي لأوروبا مستمرة عبر الأبواب الخلفية.

وأوضح تقرير نشرته وكالة nikkei اليابانية أنه منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في فبراير/شباط الماضي أجريت عمليات نقل للنفط من سفينة إلى أخرى قبالة سواحل اليونان بواسطة حاويات نفط غادرت من روسيا، ووصلت الحاويات التي تسلمت النفط منها إلى المواني الأوروبية.

وكان الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة قد أعلنا أنهما سيحظران استيراد النفط الروسي بحلول نهاية العام الجاري، إلا أنه من المتوقع أن تستمر الشركات المستوردة للنفط في شراء النفط الروسي عبر نقله من سفن إلى سفن أخرى لإخفاء مصدر النفط، للالتفاف على العقوبات المفروضة، حسب تقرير الوكالة.

وأشار التقرير إلى المخاطر المحتملة التي يمكن أن تنجم عن عمليات نقل النفط بين السفن والمتمثلة في احتمال حدوث تسرب للنفط، إضافة إلى الأضرار الناجمة عن العوادم والقمامة التي تسببها السفن والتي تضر بقطاعي صيد السمك والسياحة.

واعتمد التقرير على معطيات من شركة البيانات البريطانية Refinitiv لمعرفة أين اتجهت حاويات النفط التي غادرت المواني الروسية بداية من 24 فبراير/شباط الماضي، والسفن التي تواصلت معها.

ملايين براميل النفط

وغطى المسح المياه قبالة ساحل البحر الأبيض المتوسط ​​في اليونان، حيث تجري عمليات النقل من سفينة إلى أخرى بشكل متكرر. بالإضافة إلى تعقب إشارات نظام التعريف التلقائي (AIS) من السفن لتحديد مساراتها. كما جرى فحص التغييرات التي تطرأ على غاطس السفن، المسافة من خط الماء إلى قاع الهيكل، والتي تزداد عندما تزداد حمولة السفينة بشكل كبير، لتحديد عدد عمليات النقل من سفينة إلى أخرى.

ورصد التقرير 175 عملية نقل للنفط من سفينة إلى أخرى قبالة السواحل اليونانية بالبحر المتوسط خلال الأشهر الستة الماضية حتى 22 أغسطس/آب الماضي مقابل 9 عمليات مشابهة أجريت في الفترة نفسها من العام السابق.

وتظهر بيانات Refinitiv أن روسيا صدرت 23.86 مليون برميل نفط عبر نقل النفط من حاويات روسية إلى أخرى قبالة سواحل اليونان خلال العام الجاري. مقابل 4,34 مليون برميل جرى تصديرها بالطريقة نفسها خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وتعقبت nikkei مسارات السفن لمعرفة وجهتها عقب استلام النفط وتأكدت أن 89 حاوية نفط وصلت إلى الموانئ، 41 منها وصلت إلى مواني اليونان وبلجيكا ومواني أخرى في أوروبا.

السواحل اليونانية مركز للعمليات

وسلط التقرير الضوء على الدور المحوري الذي تلعبه المياه القريبة من السواحل اليونانية التي تعد مركزاً لتجمع ناقلات النفط بين روسيا وأوروبا.

وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه سيحظر جميع صادرات النفط الروسي عبر البحر بحلول فبراير/شباط 2023 بينما ستحظر بريطانيا استيراد النفط الروسي تماماً بحلول شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ووفقاً للوكالة الدولية للطاقة فقد بلغت صادرات النفط الروسي لدول الاتحاد الأوروبي 2.8 مليون برميل يومياً خلال يوليو/تموز الجاري بانخفاض بنسبة 26% مقارنة بشهر يناير/كانون الثاني قبل اندلاع الحرب.

وتعقب التقرير بيانات ناقلات النفط التي وصلت المواني البريطانية خلال شهر يونيو/حزيران الماضي باستخدام صور الأقمار الصناعية وبيانات شركة Refinitiv. وأظهرت البيانات أن حاوية نفط كانت ترفع علم مالطا تسلمت النفط قبالة السواحل اليونانية من حاويات أخرى غادرت من مواني روسية، وصلت إلى ميناء ايمينغهام شرقي بريطانيا في 4 يونيو/حزيران.

وأظهرت بيانات من شركة كبلر Kpler لأبحاث الطاقة في أوروبا أن حاوية النفط كانت تحمل 300 ألف برميل نفط أنتجتها روسيا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً