وسائل إعلام غربية وإسرائيلية تناولت خلال اليومين الماضيين أنباء حول زيارة وفد أمني سوداني إلى إسرائيل خلال أيام (AA)

نفى السودان الجمعة، تقارير أفادت بأنه سيرسل أول وفد له إلى إسرائيل بعد شهور من إعلان اتفاق لإقامة علاقات ثنائية، وقال مسؤولان سودانيان إن الخرطوم ألغت الزيارة.

وقالت مصادر لرويترز في وقت سابق إن وفداً سودانياً يضم مسؤولين من الأمن والمخابرات سيزور إسرائيل الأسبوع المقبل.

ووافق السودان على اتخاذ خطوات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل العام الماضي في اتفاق توسطت فيه إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب. وصوت مجلس الوزراء السوداني هذا الشهر بالموافقة على إلغاء قانون يعود إلى عام 1958 كان يقضي بمقاطعة إسرائيل.

والقضية خلافية في السودان الذي يمر بمرحلة انتقالية سياسية حساسة عقب الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في 2019.

وقال مسؤولان سودانيان لرويترز إن السودان قبل دعوة لزيارة إسرائيل لكن الخطط تغيرت فيما بعد. ولم يقدما تفسيراً لهذا التغيير.

وأفادت وكالة الأنباء السودانية نقلاً عن جهاز المخابرات العامة بعدم "صحة الأخبار المتداولة في بعض وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي حول زيارة وفد أمني لدولة إسرائيل ونفى صدور توجيهات بذلك". كما نفى مجلس الدفاع والأمن السوداني ذلك أيضاً.

وأوضح بيان المخابرات أن "ما يجري تداوله في الوسائط الإعلامية عار من الصحة ويفتقر إلى المصداقية".

وتناولت وسائل إعلام غربية وإسرائيلية خلال اليومين الماضيين، أنباء حول زيارة وفد أمني سوداني إلى إسرائيل خلال الأيام القادمة.

وذكرت قناة " آي 24 نيوز" الإسرائيلية، أن السودان "سيرسل أول بعثة رسمية إلى إسرائيل بهدف تثبيت العلاقات الثنائية بين البلدين"، مشيرة إلى أنها "ستضم مسؤولين أمنيين واستخباراتيين" دون مزيد من التفاصيل.

وعُقد اتفاق تطبيع السودان للعلاقات مع إسرائيل ضمن عدد من اتفاقات التطبيع، شملت الإمارات والبحرين والمغرب، كما جرى الاتفاق بالتزامن مع موافقة الولايات المتحدة على إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

واعتبر كثيرون أن الجيش في السودان هو الذي قاد الخطوة،بعكس موقف الجماعات المدنية التي يتقاسم معها السلطة في البلاد والتي أعلنت رفضها القاطع للتطبيع، وقالت إن الاتفاق يجب أن يحظى بموافقة البرلمان الانتقالي الذي لم يتشكل بعد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً