في وقت سابق من هذا الأسبوع التقى وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان رئيس النظام السوري بشار الأسد في دمشق (Sana/Reuters)

نقلت قناة الحرة الأمريكية عن مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية قوله إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن أوضح أن بلاده لم ترفع عقوباتها عن النظام السوري، رداً على قرار الإمارات بناء محطة طاقة شمسية في ريف دمشق.

وأضاف المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه: "في حين أن المساعدات الإنسانية إلى سوريا مستثناة من العقوبات فإن استثمارات أخرى عديدة بالمناطق الخاضعة لسيطرة النظام ليست مستثناة".

وكان النظام السوري أعلن الخميس إبرام عقد مع مجموعة شركات إماراتية لبناء محطة للطاقة الشمسية في إحدى ضواحي دمشق.

وحسب وسائل إعلام تباعة للنظام السوري، سيجري إنشاء محطة الطاقة الشمسية في ضاحية وديان الربيع شرقي دمشق، وسيستغرق بناؤها عامين، ومن المقرر أن تنتج 300 ميغاواط بأقصى طاقتها.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع التقى وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، رئيس النظام السوري بشار الأسد في دمشق، وقال مكتب الأسد إنهما بحثا سبل تطوير التعاون وفرص الاستثمار خلال الاجتماع الثلاثاء.

وأعادت الإمارات فتح سفارتها في دمشق في ديسمبر/كانون الأول 2018 لكن العلاقات ظلت فاترة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً