انطلاق جولة مفاوضات جديدة في كينشاسا - أرشيفية (Reuters)

انطلقت في كينشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية، السبت، جولة مفاوضات جديدة بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا، بشأن "سد النهضة" الإثيوبي، بعد "تعثر" دام أشهراً.

وأفادت صحيفة "اليوم السابع" المصرية (خاصة)، بأن "الجولة الجديدة من المباحثات انطلقت السبت في كينشاسا على مستوى الخبراء، لبحث التوصل إلى اتفاق على قواعد بناء وملء السد".

وأضافت: "من المقرر أن ينطلق الأحد اجتماع سداسي في كينشاسا بشأن السد بمشاركة وزيري الخارجية والري من كل من مصر والسودان وإثيوبيا".

وأوضحت أن الجولة الجديدة من المفاوضات تأتي "بناءً على الدعوة التي وجهتها الكونغو الديمقراطية بوصفها الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي".

وتأتي هذه الجولة الجديدة من المباحثات حول سد النهضة بعد أيام من تصريحات للرئيس عبد الفتاح السيسي، حذر فيها من "المساس بنيل مصر"، وحملت في طياتها أقوى لهجة تهديد لأديس أبابا منذ نشوب الأزمة قبل عقد.

إذ قال السيسي، الثلاثاء، إن "مياه النيل خط أحمر، ولن نسمح بالمساس بحقوقنا المائية، وأي مساس بمياه مصر سيكون له رد فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل".

وتتفاقم أزمة "سد النهضة" الإثيوبي مع تعثر المفاوضات الفنية بين الدول الثلاث، التي بدأت منذ نحو 10 سنوات، ويديرها الاتحاد الإفريقي منذ أشهر.

وتصر أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو/تموز المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه.

فيما تتمسك القاهرة والخرطوم بعقد اتفاقية تضمن حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل‎ البالغة 55.5 مليار متر مكعب، و18.5 مليار متر مكعب على التوالي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً