الصين (Xinhua)

قال البنك المركزي الصيني إن على الصين أن تحرر على الفور سياسات الولادة أو أن تواجه سيناريو يكون فيه نصيبها من العمال أقل وعبء رعاية كبار السن أكبر من الولايات المتحدة بحلول عام 2050.

ونقل تقرير من موقع "ساوث تشينا مورنينغ بوست" عن البنك المركزي الصيني تحذيره المسؤولين من أن استمرار سياسات تحديد النسل الصارمة في البلاد ستحرم الصين من العمال وتضاعف حمل كبار السن بحلول 2050 مقارنة بالولايات المتحدة.

وصرح أربعة باحثين من بنك الشعب الصيني (PBOC) بأن "البلاد لا ينبغي أن تتدخل في قدرة الناس على إنجاب الأطفال وإلا فسيكون الأوان قد فات لعكس الأثر الاقتصادي لانخفاض عدد السكان".

وقال الباحثون في ورقة عمل مؤرخة في أواخر مارس/آذار ونُشرت على موقع البنك المركزي الصيني الأربعاء: "يجب ألا نتردد وننتظر آثار سياسات الولادة الحالية". وتحث الورقة على السماح لمن يرغبون في إنجاب الأطفال بذلك.

وأشار الباحثون إلى أن النمو الاقتصادي السريع في الصين خلال العقود الأربعة الماضية يرجع إلى حد كبير إلى نموها الديمغرافي، إذ يكون فيه عدد السكان في سن العمل الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و64 عاماً أكبر من عدد غير العاملين.

وتوقع الباحثون أن الصين لم يتبقَّ لها سوى عقد من الزمان للتمتع بالفوائد الاقتصادية لنموها الديمغرافي، إذ إن عليها الاستعداد لشيخوخة سكانها وانخفاض معدلات الخصوبة.

وتواجه الصين خطر فقدان الملايين من سكانها وخسارة ميزتها الاقتصادية التنافسية بسبب سياستها الصارمة لتحديد النسل.

وسيكون 14% من الصينيين فوق سن 65 سنة العام المقبل. وفي حين استغرق الأمر من الصين 22 عاماً فقط للوصول إلى هذا الرقم، فإن وصول الولايات المتحدة إلى هذا الرقم استغرق 72 عاماً.


TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً