إندبندت قالت إن صلاح بقي أمامه سنتان على صفقته الكبرى الأخيرة، وسيكون هذا الصيف هو الوقت المناسب للانتقال (AFP)

يتصدر لاعب فريق ليفربول محمد صلاح قائمة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 17 هدفاً متفوقاً بفارق هدف واحد على مطاردَيه البرتغالي برونو فرنانديز نجم مانشستر يونايتد، والإنجليزي هاري كين هداف توتنهام هوتسبير، اللذين يتشاركان الوصافة برصيد 16 هدفاً لكل منهما.

ووفقاً لصحيفة "إندبندنت" البريطانية، صلاح يعد واحداً من أكبر أصول ليفربول، لكن سادت التكهنات حول مستقبله الأسبوع الماضي بعد أن تم استبعاده قبل نصف ساعة تقريباً من الهزيمة 2-0 أمام تشيلسي على ملعب آنفيلد.

وناقشت الصحيفة إمكانية بيع النادي لصلاح، إذ قالت: "لم تخجل Fenway Sports Group من بيع أسمائها الكبيرة. إذا كان صلاح يبحث عن مخرج فهل يستخدم المالكون الأمريكيون الأموال لتمويل برنامج إعادة البناء؟".

وتضيف الصحيفة: "من وجهة نظر صلاح قد يكون ذلك منطقياً. سيبلغ من العمر 29 عاماً في يونيو/حزيران المقبل، وهو العمر الذي يبدأ فيه اللاعبون التفكير في آخر عقد كبير. يمتلك المهاجم إحساساً قوياً بمكانته وقيمته، وبقي أمامه سنتان على صفقته، وسيكون هذا الصيف هو الوقت المناسب للانتقال".

وتكهنت العديد من التقارير الإنجليزية مؤخراً بمغادرة صلاح فريق ليفربول في الصيف المقبل، حتى إن صحيفة "ديلي ستار" البريطانية ذكرت في تقرير لها الاثنين الماضي، أن صلاح أبلغ إدارة "الريدز" برغبته في مغادرة الفريق خلال "الميركاتو" المقبل، وأن وجهته ستكون نحو الدوري الإسباني، للانضمام إلى أحد الغريمين التقليديين ريال مدريد وبرشلونة.

لكن أزمة كورونا تبقى مشكلة كبيرة، فقد أثر الوباء على مداخيل اللعبة وأدى إلى انخفاض سوق الانتقالات، في السابق كان عدد قليل من الأندية قادراً على تحمل تكاليف صلاح. لكن ريال مدريد وبرشلونة يعانيان حالياً من مشاكل مالية هيكلية تفاقمت بسبب فيروس كورونا.

وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن ليفربول منفتح على بيع العديد من نجومه هذا الصيف، لكن محمد صلاح ليس منهم.

وخلص التقرير إلى أن ليفربول ليس لديه أي نية لبيع صلاح، بل على العكس تماماً سيكون أساساً لمشروع "الريدز" الجديد، وتفكر الإدارة في تعزيز الفريق بصفقات قوية للعب إلى جانب صلاح.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً