خبراء الصحة العامة ينصحون بتلقي لقاحات الإنفلونزا هذا العام بشكل خاص (Getty Images)

,فيما يدعو خبراء الصحة العامة والإنفلونزا الموسمية كل عام إلى الحصول على لقاح الإنفلونزا الموسمية، فإن الأمر يكتسب هذا العام أهمية خاصة.

ويؤكد أنتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة، في تصريحات لـCNN، أن "ما يجب أن تفعله هو الحصول عليه (لقاح الإنفلونزا الموسمية) في أسرع وقت ممكن".

وتحذّر المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) من موسم مبكر وعنيف من الإنفلونزا هذا العام، نتيجة تخفيف القيود المفروضة لاحتواء وباء كورونا وضعف مناعة السكان بعد أشهر من تجنب انتشار الفيروسات.

ويمتدّ موسم الإنفلونزا عادة بين شهرَي أكتوبر/تشرين الأول ومايو/أيار في نصف الكرة الشمالي، وبين أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول في نصف الكرة الجنوبي، حسب CDC التي توضّح أن الوقت الأنسب لتعاطي اللقاح في النصف الشمالي، خلال شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول.

وتؤكد CDC أنه حتى إن كان نشاط الإنفلونزا ضعيفاً في مجتمع ما، فيجب عدم الانتظار طويلاً قبل تعاطي اللقاح، إذ يمكن لنشاطها أن يزداد في أي لحظة، لافتة إلى أن "الأمر يستغرق نحو أسبوعين بعد التطعيم لإنتاج الأجسام المضادة التي توفّر الحماية ضد الإنفلونزا".

هل يحتاج الملقَّحون ضد كورونا إلى التطعيم ضد الإنفلونزا؟

يعتقد بعض الناس أن التلقيح ضد فيروس كورونا (كوفيد-19) يقلل مخاطر الإصابة بالإنفلونزا الموسمية، لكن ذلك ليس صحيحاً، إذ إن المرضين ينتجان عن فيروسين مختلفين، وفقاً لما تقوله لينا وين محللة CNN الطبية.

وتقول CDC لذلك إن "تلقي لقاح الإنفلونزا يُعد أفضل طريقة للوقاية من الإنفلونزا الموسمية ومضاعفاتها الخطيرة، وتلقي لقاح كورونا أفضل طريقة للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا".

هل يمكن تلقي لقاحَي الإنفلونزا وكورونا في الوقت نفسه؟

على خلاف ما كان متداوَلاً العام الماضي، يقول الخبراء إنه لا مانع من تلقي لقاحي كورونا والإنفلونزا الموسمية في الوقت نفسه. ينطبق ذلك على الأشخاص الذين سيأخذون جرعة ثالثة تعزيزية من لقاح كورونا.

هل نحتاج إلى تلقي لقاح الإنفلونزا حتى مع ارتداء قناع الوجه والحفاظ على المسافة الاجتماعية؟

تقول CDC إنه حتى في حالة التزام ارتداء قناع الوجه والحفاظ على المسافة الاجتماعية، فإن تلقي اللقاح يُعَدّ الوسيلة المُثلى لتجنب الإصابة، سواء بكورونا أو بالإنفلونزا الموسمية.

TRT عربي
الأكثر تداولاً