الدراسة تثبت أن المناعة قد تستمر لسنوات لدى الأشخاص الذين أصيبوا بالعدوى ثم طُعِّموا بلقاحات تستخدم تقنية الحمض النووي المرسال (Bebeto Matthews/AP)

كشفت دراسة جديدة، الإثنين، أن لقاحي فايزر- بيونتك وموديرنا، بإمكانهما منح مناعة للجسم ضد فيروس كورونا، قد تمتد إلى سنوات وأحياناً مدى الحياة إذا أصيب الشخص سابقاً بالفيروس قبل تلّقيه اللقاح.

جاء ذلك في دراسة نشرتها مجلة "Nature" العلمية، وأجراها فريق من الباحثين والعلماء بجامعة واشنطن في سانت لويس.

وخلصت نتائج الدراسة إلى أن الأشخاص الذين تلقوا لقاحات تستخدم تقنية الحمض النووي المرسال (mRNA)، لن يحتاجوا إلى معززات إضافية لحمايتهم من الفيروس لعدة سنوات قادمة، طالما أن الفيروس ومتحوراته لن تتطور كثيراً إلى ما هو أبعد من شكلها الحالي، وهو أمر غير مضمون حتى الآن.

كما أثبتت الدراسة، أن المتعافين، الذين أصيبوا بالعدوى قبل تلقّيهم التطعيم، قد يتمتعون بمناعة تستمر لسنوات وربما مدى الحياة، حتى لو أحدث الفيروس تحولاً كبيراً في المستقبل.

وقال الدكتور علي الليبيدي، اختصاصي المناعة الذي قاد الدراسة: "النتائج التي توصلنا إليها تعتبر علامة جيدة جداً على استدامة المناعة من هذه اللقاحات".

وأشارت نتائج الدراسة، إلى أن كبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة أو يتعاطون أدوية تثبط المناعة، قد يحتاجون إلى معززات حماية بالإضافة إلى اللقاح المعتاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً