هنية: هذه المعركة أسقطت وهم المفاوضات وصفقة القرن ومشاريع التطبيع ووهم التعايش مع الاحتلال (AA)

أكد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، الجمعة، أنّ حركته وبقيّة فصائل المقاومة الفلسطينية وجّهت "ضربة قاسية ستترك آثارها المؤلمة على إسرائيل ومستقبلها".

وقال هنية في كلمة متلفزة، بعد ساعات مِن سريان اتّفاق لوقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وإسرائيل، بوساطة مصرية: "أزُفّ هذا النّصر إلى شعبنا الفلسطيني وكل أحرار العالم".

وتابع هنية: "فصائل المقاومة وقفوا صفاً واحداً، وضربوا العدو ضربات موجعة قاسية ستترك آثاراً عميقة على هذا الكيان وعلى مجتمعه وعلى مؤسساته الأمنية والعسكرية، بل على مستقبله على هذه الأرض المباركة".

وأضاف: "القدس هي محور الصّراع وبداية المعركة، وغزة انتفضت للدّفاع عن المسجد الأقصى ولترفع اليد الآثمة عن حي الشيخ جراح بالقدس والضفة وأهلنا في الداخل". مؤكداً أنّ للمقاومة قضية وطنية وهي "تحرير فلسطين والأسرى والعودة"، وأنّ هذه المعركة "أسقطت وهْم المفاوضات وصفقة القرن ومشاريع التطبيع ووهْم التعايش مع الاحتلال".

كما قال هنية إنّ غزة حملت "سيف القدس" (الاسم الذي أطلقته الحركة على معركتها العسكرية) عن جدارة "ولقّنتْ العدو درساً لن ينساه". ووصفها بأنّها تحول استراتيجي، طوى مراحل سابقة وفتحت الباب أمام انتصارات جديدة.

وشدّد هنية على ضرورة "بذل الجهود لوحدة حقيقة، على مستوى منظّمة التحرير والمؤسسات الداخلية، وعلى مستوى بناء برنامج وطني مشترك".

وأشار إلى أنّ "المطلوب تعزيز العلاقة مع محيطنا العربي والإسلامي وتعزيز العلاقة مع المجتمع الدولي".

وقال هنية: "إنّنا في قيادة الحركة مع كل الخيّرين في العالم، سنعيد بناء ما هدم الاحتلال وسنرمم القدرات، ولن نتخلى عن التزاماتنا وواجبنا تجاه أهالي الشهداء والجرحى والبيوت المدمرة".

وفي الختام شكر هنية دور كلٍ مِن مصر وقطر والأمم المتحدة في وقف القتال، قائلاً: "أشكر مصر وقطر والأمم المتحدة على دورهم السياسي لإنهاء هذا العدوان على غزة".

كما شكر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إيران على دعمها العسكري للمقاومة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً