أعرب هنية عن أمله أن تتوّج جلسات النطق بالحكم بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين كافة. (Mohammed Salem/Reuters)

قال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الأربعاء، إنه يتطلع إلى "قرار قضائي وإرادة ملكية" سعودية، لإغلاق ملف المعتقلين الفلسطينيين في المملكة.

جاء ذلك في تصريح صحفي، تعقيباً على أنباء عن تحديد الأسبوع المقبل موعداً للنطق بالحكم بحق معتقلين فلسطينيين في السعودية، وفق وكالة الأناضول.

وأعرب هنية عن أمله في أن تتوّج جلسات النطق بالحكم بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين كافة، وفي مقدمتهم القيادي في حماس محمد الخضري.

وناشد السعودية الإفراج عن المعتقلين "انطلاقاً من المواقف التاريخية للمملكة، ولخادم الحرمين الشريفين في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة".

وفي فبراير/ شباط 2019، أوقفت السعودية أكثر من 60 أردنياً وفلسطينياً من المقيمين لديها، بينهم ممثل "حماس" السابق لدى المملكة محمد الخضري، بتهمة ينفون صحتها، وهي: "تقديم الدعم المالي للمقاومة الفلسطينية".

والثلاثاء، قال رئيس لجنة المعتقلين الأردنيين في السعودية، خضر مشايخ، إن سلطات الرياض حددت الأسبوع القادم موعداً للنطق بالحكم بحق موقوفين أردنيين وفلسطينيين لديها منذ نحو عامين.

وأوضح أن "القرار صدر بشكل مفاجئ، حيث حددت السلطات السعودية الأيام من الأحد إلى الخميس موعداً للنطق بالحكم عليهم، بحيث يجري تقسيمهم إلى دفعات".

ومنذ بدء الحديث عن قضية هؤلاء الموقوفين، لم تصدر الرياض أي تعقيب، وعادة ما تقول إن المحاكم المختصة تتعامل مع الموقوفين لديها، وإنهم "يتمتعون بكل حقوقهم التي كفلها لهم القانون".

وفي 21 يونيو/حزيران الماضي، أجلت محكمة سعودية جلسة النطق بالحكم بحق هؤلاء الموقوفين إلى 3 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وذلك للمرة الثانية، بعد أن سبق وأجّلتها في فبراير 2021.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً