البيت الأبيض: الرئيس جو بايدن لديه ثقة تامة في قيادة الجنرال ميلي (Jacquelyn Martin/AP)

نفى مكتب الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، الأربعاء، ما ورد في كتاب جديد عن إجرائه اتصالات سرية مع نظيره الصيني دون علم القيادة المدنية للبلاد لطمأنة بكين بشأن مخاوفها تجاه الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترمب.

وجاء في مقتطفات من الكتاب أنّ ميلي اتصل سراً مرتين بالجنرال الصيني لي تشو تشينغ رئيس هيئة الأركان المشتركة في الصين ليبلغه أن الولايات المتحدة مستقرة ولن تشنّ هجوماً على الصين، وإنه في حالة وقوع مثل هذا الهجوم فسوف ينبهه قبلها.

ونشرت صحيفة واشنطن بوست المقتطفات يوم الثلاثاء.

وقال الكولونيل ديف بتلر، المتحدث باسم ميلي: "كل اتصالات رئيس الهيئة بنظرائه، بما فيها تلك الوارد ذكرها، تمّت بحضور موظفين وبتنسيق وتواصل مع وزارة الدفاع ومشاركة من الوكالات المعنية".

وأضاف بتلر: "الجنرال ميلي يواصل العمل وإسداء النّصح ضمن سلطته بموجب التقليد القانوني بخصوص السيطرة المدنية على الجيش وأدائه القسم الدستوري".

وقال البيت الأبيض الأربعاء، إنّ الرئيس جو بايدن لديه "ثقة تامة" في قيادة الجنرال ميلي.

وأوضح بتلر أنّ اتصالات ميلي مع الصينيين وآخرين في أكتوبر/تشرين الأول، ويناير/كانون الثاني، "تتماشى مع هذه الواجبات والمسؤوليات وتنقل تطمينات من أجل الحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي".

ومن المقرر أن يُطرح الأسبوع المقبل كتاب "بيرل" للصحفيّيْن بوب وودوارد وروبرت كوستا. ويقول المؤلفان إنهما اعتمدا فيه على مقابلات مع 200 مصدر.

من جانبه شكك ترمب، في بيان الثلاثاء، في القصة برمّتها واصفاً إياها بأنها "مُختلقة". وقال إذا كانت القصة صحيحة فينبغي محاكمة ميلي بتهمة الخيانة. وأضاف ترمب: "للتاريخ، لم أفكر مطلقاً في مهاجمة الصين".

وعيّن ترمب، المنتمي للحزب الجمهوري، ميلي في أعلى منصب عسكري عام 2018 لكنه بدأ في توجيه الانتقادات له بعد خسارته في الانتخابات الرئاسية أمام بايدن في نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

وطالب السناتور الجمهوري ماركو روبيو الرئيس بايدن المنتمي للحزب الديمقراطي بإقالة ميلي على الفور.

وقال مساعدون في الكونغرس لوكالة رويترز إنّ دعوة روبيو لإقالة ميلي لم تحظَ بتأييد يُذكر بين الديمقراطيين في مجلس الشيوخ.

وبحسب صحيفة واشنطن بوست، ذكر الكتاب أيضاً أنّ ميلي اتصل بكبار الضباط لمراجعة الإجراءات المتعلقة بإطلاق الأسلحة النووية وأخبرهم بأنه في حين أن الرئيس هو وحده الذي يمكن أن يعطي الأمر باستخدامها فإنه يتعيّن أيضاً إبلاغه بالأمر.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً