%20 ممن جرى توقيفهم واعتقالهم قاصرون دون سن 18 سنة (AA)

قالت هيئة فلسطينية مختصة بشؤون الأسرى إن إسرائيل اعتقلت خلال المواجهات الأخيرة منذ منتصف أبريل/نيسان الماضي 3592 فلسطينياً وإسرائيلياً، ممن تضامنوا مع الفلسطينيين في وجه اعتداءات الاحتلال.

وأوضح حسن عبد ربه، الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين، التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، في حديث لـ"الأناضول"، أن "حملة الاعتقالات الإسرائيلية طالت 2142 شخصاً من التجمعات الفلسطينية داخل الخط الأخضر (إسرائيل)".

وذكر أن "20% ممن جرى توقيفهم واعتقالهم قاصرون دون سن 18 سنة، ونحو 10% من اليساريين اليهود الذين شاركوا في رفض السياسة العنصرية الإسرائيلية، ورفض العدوان والتهجير في حي الشيخ جراح بالقدس".

وأشار إلى تقديم لوائح اتهام تتضمن أغلبها تهمتي "التحريض والقيام بأعمال عنصرية" لأكثر من 180 من فلسطينيي الداخل، فيما أفرج عن معظم المعتقلين بشروط.

وقال عبد ربه إن الاعتقالات تأتي على خلفية "المشاركة في الأعمال الاحتجاجية والمقاومة الشعبية ورفض إجراءات الاحتلال العنصرية".

في المقابل، أشار عبد ربه إلى أنه "لم يجرِ تسجيل أية عملية توقيف لأي يهودي أو مستوطن ممن اعتدوا على فلسطينيي 48 أو ممتلكاتهم".

وإضافة إلى فلسطينيي 48، قال عبد ربه إن قوات الاحتلال اعتقلت نحو 700 فلسطيني من شرقي القدس؛ 20% منهم قاصرون، أفرج عن أغلبهم بشروط.

أما في الضفة الغربية، فأوضح عبد ربه إن نحو 750 فلسطينياً اعتقلوا، ولا يزال أغلبهم رهن الاعتقال.

وفي 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في فلسطين جراء اعتداءات "وحشية" إسرائيلية بمدينة القدس المحتلة، وامتد التصعيد إلى الضفة الغربية والمناطق العربية داخل إسرائيل، ثم تحول إلى مواجهة عسكرية في قطاع غزة، استمرت 11 يوماً، وانتهت بوقف لإطلاق النار، فجر 21 مايو/أيار الماضي.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على الضفة الغربية وقطاع غزة، عن سقوط 290 شهيداً، بينهم 69 طفلاً و40 سيدة و17 مسناً، وأكثر من 8900 مصاب، مقابل مقتل 13 إسرائيلياً وإصابة مئات؛ خلال رد الفصائل في غزة بإطلاق صواريخ على إسرائيل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً