قال ممثل هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH)، إن المؤسسة افتتحت قرية مكونة من 414 منزلاً مزودة بالطاقة الشمسية أتمت بناءها للاجئي الروهينغيا في بنغلاديش.

تتألف القرية التي تحمل اسم أمير سلطان من 414 منزلاً مصنوعاً من خشب البامبو
تتألف القرية التي تحمل اسم أمير سلطان من 414 منزلاً مصنوعاً من خشب البامبو (Reuters)

افتتحت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH)، الخميس، قرية أنشأتها للاجئي الروهينغيا المسلمين بمنطقة "كوكس بازار" جنوب شرقي بنغلاديش.

وتتألف القرية، التي تحمل اسم أمير سلطان من 414 منزلاً مصنوعاً من خشب البامبو، وبئري مياه، ومسجدين، وصالة للتجمعات، ومكب نفايات.

وقال خليل آسا، ممثل هيئة الإغاثة الإنسانية التركية إن "جميع منازل القرية تم تزويدها بمولد طاقة شمسية".

وأضاف "بفضل هذه المنازل سيكون بإمكان إخواننا وأخواتنا المسلمين استخدام الكهرباء في منازلهم لأول مرة".

وأشار آسا أن "أقلية الروهينغيا المضطهدة تنظر إلى تركيا على أنها مصدر للتفاؤل (..) وتشعر بالأمل عندما تعلم أننا أتراك".

ومنذ أغسطس/آب 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار، ومليشيات بوذية، حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهينغيا في أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين عن مقتل آلاف الروهينغيين، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلاً عن لجوء قرابة مليون روهينغي إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهينغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهاداً في العالم".

المصدر: TRT عربي - وكالات