واتساب سجل هجوماً ضد 1400 من مستخدميه على مدار أسبوعين عام 2019 (Reuters)

كشف الرئيس التنفيذي لتطبيق واتساب ويل كاثكارت في مقابلة مع صحيفة الغاريان البريطانية السبت أن بين التسريبات الصحفية المتعلقة ببرنامج بيغاسوس للتجسس والهجوم الذي استهدف تطبيق المراسلة الشهير عام 2019 علاقة وثيقة.

وكان واتساب سجل هجوماً ضد 1400 من مستخدميه على مدار أسبوعين عام 2019 ورفع على إثره دعوى قضائية على مجموعة NSO "إن إس أو" الإسرائيلية مطورة برنامج بيغاسوس.

وأفادت نحو 17 وسيلة إعلامية دولية في تحقيق نشر الأسبوع الماضي بأن برنامج "بيغاسوس" قد استُخدم لأغراض التجسس بعدما تعاونت في تحقيق بشأن تسريب معلومات.

وقال كاثكارت: "تتطابق التقارير مع ما رأيناه في الهجوم الذي هزمناه قبل عامين، وهو متسق للغاية مع ما أعلنا عنه في ذلك الوقت".

وبالإضافة إلى "كبار المسؤولين الحكوميين" وجدت واتساب أن صحفيين ونشطاء حقوقيين استُهدفوا في هجوم 2019 على مستخدميها.

وأضاف مسؤول واتساب: "يجب أن تكون هذه دعوة للاستيقاظ في قضية الأمان على الإنترنت.. الهواتف المحمولة إما أن تكون آمنة للجميع وإما أنها ليست آمنة للجميع".

وعندما يصيب برنامج التجسس بيغاسوس الهاتف يمكن لعملاء الحكومة الذين يستخدمونه الوصول إلى المحادثات الهاتفية للفرد والرسائل والصور والموقع، بالإضافة إلى تحويل الهاتف إلى جهاز استماع محمول عن طريق التلاعب بالمسجل الخاص به.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً