داهمت قوة من 30 رجل أمن منزل غوليان واعتقلوها بالقوة وأخذوا هواتفها وهواتف كل أفراد عائلتها (Maryam Karimibeygi)

كتبت الصحفية الأمريكية ذات الأصول الإيرانية مسيح علي نجاد، مقال رأي في صحيفة واشنطن بوست، تناولت فيه التعسفات في سجون إيران.

وتناول المقال قصة الناشطة الإيرانية الشابة سبيده غوليان (26 عاماً)، التي كانت في إطللق سراح مؤقت من سجن بوشهر الإيراني، وكتبت عن فضائح الأوضاع التي تعانيها النساء في السجن، واصفة إياه بـ"الجحيم المنسي".

وداهمت قوة من 30 رجل أمن منزل غوليان (لم تحدّد الصحيفة زمن الحدث) واعتقلوها بالقوة وأخذوا هواتفها وهواتف كل أفراد عائلتها، بعد فترة وجيزة من نشرها سلسلة تغريدات لقيت رواجاً على تويتر، وتناولت التعسفات في سجون إيران، ومن بينها الاعتداء الجنسي.

وقالت غوليان إن النسوة اللاتي لا يملكن أموالاً، يُجبرن على ممارسة أفعال جنسية مع حراس السجن، أو "الزواج المؤقت" برجال محبوسين في سجن الرجال.

وأشارت الناشطة إلى أن السجينات اللاتي يعترضن على هذه الممارسات يلقين صنوفاً من العذاب، بما فيها تعريضهن لتفتيش جسدي كامل مع انتزاع ملابسهن أمام موظفي السجن والسجينات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً