رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي   (AFP)
تابعنا

قال البيت الأبيض الاثنين إن رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي لها الحق في زيارة تايوان، مضيفاً أن الصين تبدو مستعدة للرد في الأيام المقبلة باستفزازات عسكرية على الأرجح.

وذكر جون كيربي المتحدث باسم البيت الأبيض في إفادة صحفية أنه لا شيء في رحلة بيلوسي المحتملة غير السياسة الأمريكية تجاه تايوان.

وأضاف أن الصين تبدو مستعدة للرد في الأيام المقبلة باستفزازات عسكرية على الأرجح.

بدوره، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن الزيارة المحتملة لبيلوسي إلى تايوان ستكون قرارها وحدها، لكنه دعا الصين إلى عدم تصعيد التوتر في حالة الزيارة.

وأضاف بلينكن قائلاً بعد محادثات حظر انتشار الأسلحة النووية في الأمم المتحدة: "إذا قررت رئيسة مجلس النواب زيارة تايوان وحاولت الصين خلق نوع من الأزمة أو تصعيد التوتر، فسيكون ذلك كله على عاتق بكين".

وتابع: "نريد من الصينيين حال جرت الزيارة أن يتصرفوا بمسؤولية".

ومن المقرر أن تزور بيلوسي تايوان غداً الثلاثاء، حسبما قال ثلاثة أشخاص مطلعون على الأمر لرويترز.

وهددت بكين الاثنين بأن جيشها سيتحرك حال قيام رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي بزيارة تايوان.

وقالت الخارجية الصينية في بيان: "جيشنا لن يبقى مكتوف الأيدي في حال زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي إلى تايوان"، حسبما نشرت وسائل إعلام محلية.

بالمقابل، كشفت وزارة الدفاع التايوانية عن دخول 4 طائرات حربية صينية إلى مجالها الجوي في وقت سابق الاثنين.

وجاء بيان الصين في أعقاب وصول بيلوسي الاثنين إلى سنغافورة، في مستهل جولتها الآسيوية، إذ أثيرت أسئلة حول توقفها المحتمل في تايوان أدى إلى تأجيج التوتر مع بكين.

وتصنف الصين تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي مقاطعة صينية منشقة يجب أن تصبح جزءاً من البلاد.

وفي حالة زيارة بيلوسي لتايوان، فستكون هذه أول زيارة يجريها رئيس لمجلس النواب الأمريكي منذ 25 عاماً، بعد رحلة الجمهوري نيوت غينغريتش عام 1997 للقاء الرئيس التايواني آنذاك لي تنغ هوي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً