أعربت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت، الاثنين، عن عزم بلادها "الوقوف بحزم بجانب الأصدقاء السعوديين". يأتي ذلك بعد اتهامات وجّهتها واشنطن لطهران بالوقوف وراء الهجوم الذي استهدف، منشآت نفطية سعودية، السبت.

الولايات المتحدة توجه اتهامات لإيران بالوقوف وراء هجوم استهداف منشأتي نفط سعوديتين
الولايات المتحدة توجه اتهامات لإيران بالوقوف وراء هجوم استهداف منشأتي نفط سعوديتين (Reuters)

أعربت الولايات المتحدة الأمريكية، الاثنين، عن مساندتها بـ"حزم" لـ"الأصدقاء السعوديين"، وجددت اتهامها لإيران بالمسؤولية عن هجوم استهدف منشأتين نفطيتين في السعودية، السبت.

وخلال جلسة لمجلس الأمن حول "الوضع في اليمن"، قالت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت إن بلادها تدين "تلك الهجمات بأقوى العبارات الممكنة، وتقف بحزم مع الأصدقاء السعوديين"، مضيفة أن "علينا جميعاً أن نكون واضحين تماماً، هذا هجوم مباشر على إمدادات الطاقة العالمية".

وأردفت "كما صرح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بوضوح، لا يوجد دليل على أن الهجمات جاءت من اليمن، وتشير المعلومات إلى أن المسؤولية تقع على عاتق إيران".

وتعرضت، السبت، منشأتان نفطيتان تابعتان لشركة أرامكو على الأراضي السعودية لهجوم بالقذائف عبر طائرات مسيّرة، وتبنت الهجوم جماعة الحوثي اليمنية.

ونفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، الاثنين، صحة الاتهامات الأمريكية لبلاده، ووصفها بأنها "تدخل في باب الأكاذيب القصوى وتعبر عن الفشل"، حسب وكالة إرنا المحلية الرسمية.

وتتصاعد منذ فترة توترات في المنطقة بين إيران من جهة والولايات المتحدة وحلفائها الخليجيين من جهة أخرى، على خلفية ملفات منها حرية وأمن الملاحة في ممرات المنطقة والبرنامج النووي الإيراني.

وبشأن الأوضاع في اليمن، قالت السفيرة الأمريكية إن "التسوية السياسية الشاملة هي التي تضمن استقرار اليمن ووحدته وازدهاره على المدى الطويل".

وأعربت كرافت عن دعم الولايات المتحدة لجهود المبعوث الأممي الخاص باليمن مارتن غريفيث، للتوصل إلى اتفاق سياسي شامل، وحثّت الأطراف على تنفيذ الاتفاق السياسي بشأن محافظة الحُديدة الاستراتيجية المطلة على البحر الأحمر.

وتابعت "ندعو الحوثيين إلى وقف الهجمات التصعيدية التي أثّرت على المدنيين في السعودية، ويجب على إيران أن تتوقف عن تقديم المساعدات الفتاكة".

ودعت "جميع المانحين إلى زيادة تمويل البرامج الإنسانية والعمل من أجل السماح لعمال الإغاثة الإنسانية بالوصول الفوري إلى المدنيين المتضررين من الاضطرابات".

ومنذ 2015، يشن تحالف تقوده السعودية عمليات عسكرية في اليمن، دعماً للقوات الموالية للحكومة في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

وتبذل الأمم المتحدة جهوداً متعثرة للتوصل إلى حل سياسي ينهي الحرب المستمرة منذ خمس سنوات، وخلّفت أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفقاً لتقرير المنظمة الدولية.

المصدر: TRT عربي - وكالات