ماكغورك: مصلحة الولايات المتحدة الاستراتيجية تكمن في حكومة عراقية قوية ذات سيادة (Mazen Mahdi/AFP)
تابعنا

قال مسؤول أمريكي، الأحد، إن بلاده "لن تستخدم سماء العراق وأرضه ومياهه منطلقاً للاعتداء على دول مجاورة له"، وفق بيان عراقي رسمي.

جاء ذلك على لسان منسق مجلس الأمن القومي الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بريت ماكغورك، خلال لقائه مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي في بغداد، وفق بيان لمكتب الأخير.

وأفاد البيان: "ماكغورك أكد التزام الولايات المتحدة مخرجات الإطار الاستراتيجي مع العراق، وأن بلاده لن تستخدم سماء العراق وأرضه ومياهه منطلقا للاعتداء على دول مجاورة له".

ولفت المسؤول الأمريكي إلى أن "الولايات المتحدة لا تشكل أي تهديد على أي دولة، ومصلحتها الاستراتيجية تكمن في حكومة عراقية قوية ذات سيادة".

وبحسب الاتفاق المبرم بين بغداد وواشنطن في الجولة الأخيرة من المفاوضات المتعلقة بخروج القوات التابعة للتحالف الدولي ضد "داعش" من العراق، التي جرت الخميس الماضي في بغداد، فإن المهام القتالية للتحالف انتهت بشكل رسمي، وتم الإبقاء على الدعم في مجال التدريب والمشورة لقوات الأمن العراقية.‎

والخميس، أعلن كلٌّ من العراق والتحالف الدولي، انتهاء المهام القتالية لقوات التحالف رسميا في البلاد، عقب نحو 5 أشهر من اتفاق بين بغداد وواشنطن ينص على انسحاب جميع القوات الأمريكية بحلول نهاية العام الجاري 2021.

وقادت واشنطن، منذ عام 2014، تحالفاً دوليا ضد "داعش" في الجارتين العراق وسوريا، تولّى مهمة تقديم الدعم اللوجستي والاستخباري والجوي للقوات العراقية في عملياتها العسكرية ضد التنظيم.

وضغطت قوى سياسية وفصائل مسلحة عراقية، مقربة من إيران، من أجل انسحاب كل القوات الأجنبية، لا سيما الأمريكية، من العراق.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً