بايدن: الصين عملت على منع المحققين الدوليين وأعضاء مجتمع الصحة العامة العالمي الوصول إلى معلومات مهمة حول منشأ الوباء (Reuters)

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن الجمعة أن الصين تخفي "معلومات حيوية" تتعلق بمنشأ فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

اتهامات الرئيس الأمريكي للصين جاءت بعد أن كشفت وكالات الاستخبارات الأمريكية عن عدم اعتقادها بأن الفيروس جرى تطويره سلاحاً بيولوجياً، وإن بقيت منقسمة حول فرضية تسربه من مختبر.

ووفقاً لملخص تقرير غير سري فإن الولايات المتحدة لا تعتقد بمعرفة المسؤولين الصينيين المسبقة حول الفيروس الذي شل العالم وتسبب بوفاة نحو 4.5 مليون شخص.

وقال بايدن في بيان: "توجد معلومات هامة حول منشأ هذا الوباء موجودة في جمهورية الصين الشعبية، لكن منذ البداية عمل المسؤولون الحكوميون في الصين على منع المحققين الدوليين وأعضاء مجتمع الصحة العامة العالمي الوصول إليها".

وأضاف: "حتى يومنا هذا تستمر جمهورية الصين الشعبية برفض الدعوات للشفافية وتحجب المعلومات على الرغم من أن الخسائر الناجمة عن هذا الوباء مستمرة بالارتفاع".

وفي أول تعليق على صدور التقرير من بكين رأت سفارة الصين في واشنطن أن التقرير الأمريكي يعد "تلاعباً سياسياً".

واستبعدت وكالات الاستخبارات الأمريكية فرضية أن يكون فيروس كورونا جرى تطويره سلاحاً، كما تقيّم معظم الوكالات بـ"ثقة منخفضة" بأنه لم يكن معدلاً وراثياً.​​​​​​​

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً