التحالف الدولي بقيادة واشنطن يعلن سقوط قتيل وإصابة 6 آخرين بجروح جراء "الهجوم الصاروخي" على أربيل (AA)

أعلن التحالف الدولي بقيادة واشنطن مساء الاثنين سقوط قتيل وإصابة 6 آخرين بجروح بينهم جندي أمريكي، جرّاء "الهجوم الصاروخي" على أربيل عاصمة إقليم شمال العراق.

وقال التحالف في بيان مقتضب إن "تقارير أولية (تشير إلى) سقوط نيران غير مباشرة على قوات التحالف في أربيل الليلة، ما أسفر عن قتل مقاول مدني واحد وإصابة 5 متعاقدين مدنيين وجرح جندي أمريكي واحد".

وتوجد في مطار أربيل الدولي قاعدة عسكرية لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وكانت وزارة صحة الإقليم أفادت في بيان، بأن القصف تسبب في إصابة 3 أشخاص أحدهم حارس إحدى القنصليات الأجنبية ولم تحدد الدولة التابعة لها.

كما تسبب الهجوم في توقف حركة الملاحة الجوية تماماً بالمطار، وفق مصدر أمني تحدّث إلى الأناضول في وقت سابق.

وفي وقت سابق الاثنين أفاد جهاز مكافحة الإرهاب في الإقليم بأن "صاروخين سقطا داخل مطار أربيل عاصمة إقليم شمال العراق، فيما عبر صاروخ آخر فوق أجواء المطار".

وأفاد شهود عيان بسقوط صاروخ آخر في حي سكني قرب المطار.

كما تحدّث القيادي في الحزب "الديمقراطي الكردستاني" ووزير الخارجية العراقي السابق هوشيار زيباري في تغريدة عن استهداف أربيل بخمسة صواريخ، من دون أن تحسم السلطات الرسمية عدد الصواريخ.

وأصدر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي توجيهات بـ"تشكيل لجنة تحقيق مشتركة مع سلطات إقليم شمال العراق للوصول إلى مُطلقي عدد من الصواريخ على مطار أبيل، الذي أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص"، وفق بيان خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع العراقية.

من جانبه قال رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني في تغريدة: "أدين بأشد العبارات الهجمات الصاروخية على أربيل"، موجِّهاً بفتح تحقيق شامل بعد الحديث مع الكاظمي، بشأن "سبل التعاون للعثور على الخارجين عن القانون الذين ارتبكوا هذا العمل الإرهابي".

وحتى الساعة 22:10 بتوقيت غرينتش لم تتبنَّ أي جهة الهجوم.

وهذا ثاني هجوم من نوعه، إذ استهدف مجهولون المطار في سبتمبر/أيلول الماضي بستة صواريخ من دون وقوع خسائر بشرية.

واتهمت سلطات الإقليم، فصائل الحشد الشعبي، بالمسؤولية عن الهجوم الصاروخي آنذاك، على اعتبار أنها انطلقت من سهل نينوى شمالي البلاد حيث تنتشر فصائل الحشد.

من جهته قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة "غاضبة" بسبب الهجوم الصاروخي الأخير.

وقال بلينكن في بيان: "تواصلت مع رئيس وزراء إقليم شمال العراق مسرور برزاني لمناقشة الواقعة والتعهد بدعمنا جميع الجهود المبذولة للتحقيق فيها ومحاسبة المسؤولين عنها".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً