محكمة استئناف لندن تلغي قرار المحكمة الابتدائية بمنع تسليم أسانغ إلى واشنطن (Onayli Kisi/Kurum/AA)
تابعنا

حققت الولايات المتحدة الجمعة في لندن فوزاً مهماً في معركتها لتتسلم جوليان أسانغ مؤسس "ويكيليكس"، مع إلغاء محكمة استئناف لندن قرار المحكمة الابتدائية بمنع تسليمه إلى واشنطن.

تراجع كبار القضاة البريطانيين عن القرار الأوّلي للقاضية فانيسا باريتسر التي عارضت منذ نحو عام تسليم الأسترالي البالغ من العمر 50 عاماً للسلطات الأمريكية، مشيرة إلى احتمال إقدامه على الانتحار في حال سجنه في الولايات المتحدة.

واعتبرت محكمة الاستئناف الجمعة أن الولايات المتحدة قدمت ضمانات رداً على المخاوف التي دفعت قاضية محكمة البداية إلى رفض تسليم مؤسس موقع "ويكيليكس" الذي سرب أعداداً هائلة من الوثائق السرية الأمريكية.

من جانبها، أعلنت ستيلا موريس رفيقة أسانغ أن الأخير يعتزم الطعن في القرار الصادر الجمعة أمام المحكمة العليا. وأمامه 14 يوماً للقيام بذلك.

وكانت موريس قد نددت من أمام مقر المحكمة في لندن بـ"وقاحة" الحكم فيما يحتفل العالم باليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وأضافت "جوليان كشف جرائم وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية. كيف عساهم يقبلون بعملية تسليم إلى بلد خطط لقتل جوليان (..) بسبب ما نشره؟" معتبرة أنه يجسد "كل حرياتنا وكل حقوقنا".

وفي ظل توترات متعاظمة مع الدول الغربية، اعتبرت روسيا التي تدافع بشكل مستمر عن أسانغ، أن قرار المحكمة العليا "مشين".

وأدانت منظمة مراسلون بلا حدود قرار المحكمة البريطانية، وجددت المطالبة بالإفراج عن أسانغ.

تتهم الولايات المتحدة جوليان أسانغ بنشره اعتباراً من 2010، أكثر من 70 ألف وثيقة سرية تتعلق بأنشطة عسكرية ودبلوماسية أمريكية، لا سيما في العراق وأفغانستان.

وهو ملاحق بتهمة التجسس وقد يحكم عليه بالسجن 175 عاماً في قضية يرى فيها مؤيدوه هجوماً خطراً جداً على حرية الصحافة.

تعتقل الشرطة البريطانية جوليان أسانغ في سجن شديد الحراسة بالقرب من لندن منذ إبريل/نيسان 2019 بعدما أمضى سبع سنوات في سفارة الإكوادور في العاصمة البريطانية حيث لجأ بينما كان قد أفرج عنه بكفالة.

وكان يخشى تسليمه إلى الولايات المتحدة أو السويد حيث كان ملاحقاً بتهمة الاغتصاب لكن الدعوى أسقطت.

سجن الكاتراز جبال الروكي

من جانبها سعت الولايات المتحدة إلى طمأنة القضاء بشأن المعاملة التي ستخصص لمؤسس موقع ويكيليكس.

وأكد جيمس لويس محامي الحكومة الأمريكية أن أسانغ لن يسجن في سجن "ايه دي اكس فلورنس" في ولاية كولورادو المعروف بقسوته ويحتجز فيه في عزلة شبه تامة كل أعضاء تنظيم القاعدة تقريباً. ويسمى هذا السجن "الكاتراز جبال الروكي".

وقال إن القضاء الأمريكي سيضمن أن يتلقى مؤسس "ويكيليكس" الرعاية السريرية والنفسية اللازمة وأن يتمكن من طلب أن يمضي مدة عقوبته في أستراليا.

وشدد القضاة البريطانيون على أن الضمانات التي قدمتها الولايات المتحدة هي "التزامات رسمية صادرة من حكومة إلى أخرى".

من جانبه رد إدوارد فتزجيرالد محامي جوليان أسانغ أن التأكيدات الأمريكية لا تغير شيئاً وأن "خطر الانتحار ما زال ماثلاً أياً كانت الإجراءات" التي يجري اتخاذها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً