قالت الأمم المتحدة مساء الاثنين، إن أمينها العامّ أنطونيو غوتيريش تَلقَّي رسالة رسمية من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يبلغه فيها انسحاب بلاده من اتفاق باريس للمناخ.

الرئيس الأمريكي أعلن في 1 يونيو/حزيران 2017 انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس
الرئيس الأمريكي أعلن في 1 يونيو/حزيران 2017 انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس (UN)

أعلنت الأمم المتحدة مساء الاثنين، أن أمينها العامّ أنطونيو غوتيريش تَلقَّى رسالة رسمية من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يبلغه فيها انسحاب بلاده من اتفاق باريس للمناخ.

وذكر بيان أصدره فرحان حقّ، نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أن "الولايات المتحدة وقّعت على اتفاق باريس في 22 أبريل/نيسان 2016 (تحت إدارة أوباما) وأعربت في 3 سبتمبر/أيلول 2016 عن موافقتها على التزام الاتفاقية".

وأضاف: "في رسالة إلى الأمين العامّ من السيد مايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة، بتاريخ 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، أوضح السيد بومبيو أن رسالته تمثّل إخطاراً من الولايات المتحدة بانسحابها من اتفاق باريس. وعملاً بالفقرة 2 من المادة 28 من اتفاقية باريس، يصبح انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية ساري المفعول عقب انقضاء سنة واحدة من تاريخ تلقِّي هذا الإشعار".

واتفاق باريس للمناخ هو أول اتفاق دولي شامل للحَدّ من انبعاثات الغازات المضرة بالبيئة، وتُوُصّل إليه في 12 ديسمبر/كانون الأول 2015، بالعاصمة الفرنسية بعد مفاوضات بين ممثلي 195 دولة.

ودخل الاتفاق حيّز التنفيذ في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، بعد أن وافقت عليه كل الدول، بما فيها الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق باراك أوباما (2009-2017).

ويحقّ لأي طرف الانسحاب من الاتفاقية بعد 3 سنوات من دخولها حيّز التنفيذ، وذلك عبر إخطار كتابي إلى الأمين العامّ للأمم للمتحدة، على أن يسري الانحاسب فعليّاً بعد مرور عام من تاريخ هذا الإخطار.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن في 1 يونيو/حزيران 2017 انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس.

ووعد ترمب خلال حملته الانتخابية بالانسحاب من اتفاق باريس للمناخ، مؤكداً أنه يرفض "أي شيء يمكن أن يقف في طريقنا" لإعاقة الاقتصاد الأمريكي.

ويقول ترمب إن الاتفاق يفرض قيوداً مالية واقتصادية شديدة على بلاده، ولا يصب في صالحها، في حين لا يُعَدّ الاتفاق "حازماً" بما يكفي مع الصين والهند.

المصدر: TRT عربي - وكالات