أكد بايدن أن خطط انسحاب قوات بلاده تظلّ كما هي بلا تغيير (Evelyn Hockstein/Reuters)

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الثلاثاء، أن "الولايات المتحدة تقيّم الوضع الأمني المحيط بسفارتها في (العاصمة الأفغانية) كابل على أساس يومي".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المتحدث باسم الوزارة نيد برايس، خلال المؤتمر الصحفي اليومي له.

وردّاً على سؤال عن احتمال خفض محتمَل آخر لأفراد البعثة وسط سيطرة حركة طالبان على سبع عواصم إقليمية، قال برايس: "من الواضح أنها بيئة أمنية تنطوي على تحديات؛ نحن نقيّم التهديدات على أساس يومي".

وأضاف المتحدث: "السفارة على اتصال دائم مع واشنطن، مع أرفع المسؤولين في هذا المبنى، الذين يتصلون بدورهم بزملائنا في مجلس الأمن القومي وفي البيت الأبيض".

وعن إمكانية عرقلة الوضع الأمني في أفغانستان للدبلوماسية الأمريكية هناك، قال برايس: "قادرون حتى الآن على مواصلة تلك الأنشطة الرئيسية التي عيلنا أن نؤدّيها على الأرض".

وأضاف المتحدث: "يقيناً لا يبدو أن مستويات العنف تتماشى مع ما تعهدت به طالبان في تلك الاتفاقية", في إشارة إلى اتفاقية إحلال السلام في أفغانستان المبرمة في 2020.

وأشار برايس إلى أنهم يتابعون من كثب تقدُّم حركة طالبان ويهتمون من كثب بالوضع الأخير في البلاد، موضحاً أن الولايات المتحدة قدمت مساهمات كبيرة لأفغانستان على الصعيدين العسكري والاقتصادي.

بايدن: غير نادم على قراري

من جهته، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن الثلاثاء، إنه لا يشعر بالندم على قراره سحب القوات الأمريكية من أفغانستان، وذلك في ضوء تقدم حركة طالبان واستيلائها على عدد من الولايات عقب انسحاب القوات الأجنبية.

وفي تصريحات للصحفيين بالبيت الأبيض، وردّاً على سؤال حول قرار سحب القوات الأمريكية من أفغانستان، قال بايدن: "غير نادم على قراري"، مؤكدًا في الوقت نفسه أن خطط انسحاب قوات بلاده تظلّ كما هي بلا تغيير.

في سياق متصل قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي الثلاثاء، إن بايدن لا يعتبر استيلاء حركة طالبان على العاصمة كابول أمراً لا مفر منه، ويدعو القوات الأفغانية إلى الردّ بمساعدة الولايات المتحدة.

وأضافت: "وجهة نظر الرئيس بايدن هي أنه على القوات الأفغانية الآن استخدام التدريب الذي وُفّر لهم".

وشدّدَت على أن الإدارة الأمريكية لا تتحمل "الشعور بخيبة الأمل" من نتائج العمل العسكري للجيش الأفغاني.

يأتي ذلك في ظل تحولات متسارعة ووسط هجمات وتقدُّم لافت لحركة طالبان في محاور عدة في أفغانستان، إذ تشهد الساحة الأفغانية مواجهات دامية بين الحكومة وحركة طالبان، التي أعلنت سيطرتها على مناطق واسعة في البلاد، تشمل أكثر من 150 منطقة، بالإضافة إلى المعابر الحدودية مع طاجيكستان، ومراكز التفتيش على الحدود مع إيران وتركمانستان.

وتصاعدت وتيرة المواجهات بين قوات الأمن الأفغانية ومسلحي حركة طالبان، تزامناً مع بدء انسحاب القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي (ناتو) مطلع مايو/أيار الماضي، المقرَّر اكتماله بحلول 11 سبتمبر/أيلول القادم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً