تستعد واشنطن لمظاهرة ضخمة اليوم السبت، مع دخول المظاهرات في أنحاء الولايات المتحدة يومها الثاني عشر احتجاجاً على وفاة مواطن أمريكي من إصل إفريقي إثر اعتقاله، وتحرك السلطات الأمريكية نحو تقييد الأساليب التي تتبعها الشرطة.

واشنطن تستعدّ لمظاهرة ضخمة السبت لليوم الثاني عشر على التوالي احتجاجاً على وفاة جورج فلويد
واشنطن تستعدّ لمظاهرة ضخمة السبت لليوم الثاني عشر على التوالي احتجاجاً على وفاة جورج فلويد (AP)

تستعد واشنطن لمظاهرة ضخمة اليوم السبت، مع دخول المظاهرات في أنحاء الولايات المتحدة يومها الثاني عشر احتجاجاً على وفاة رجل أسود إثر اعتقاله وتحرك السلطات الأمريكية نحو تقييد الأساليب التي تتبعها الشرطة.

ووجّه بعض النشطاء دعوة على مواقع التواصل الاجتماعي لمشاركة مليون شخص في مسيرة اليوم السبت في واشنطن.

وقال مدير شرطة العاصمة بيتر نيوشام لوسائل الإعلام المحلية: "لدينا كثير من المعلومات من مصادر عامة ومصادر أخرى تشير إلى أن الحدث الذي سيقام السبت قد يكون من أكبر المسيرات التي شهدناها في المدينة".

لكنه لم يعطِ تقديراً لأعداد الحشود المتوقعة، في حين توقعت وسائل الإعلام المحلية مشاركة عشرات الآلاف.

وتبنت شخصيات سياسية بارزة من الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة دعوات وشعارات المتظاهرين، الذين أغضبهم موت جورج فلويد على أيدي شرطة مينيابوليس، وطالبوا بإصلاحات في جهاز الشرطة مع استمرار التوتر في عدد من المدن الأمريكية الكبرى.

وفي العاصمة، حيث تبادلت موريل باوزر رئيسة بلدية واشنطن التصريحات الحادة مع الرئيس دونالد ترمب بشأن أسلوب تعامله الفظّ أحياناً مع الاحتجاجات والمسيرات في المدينة، كُتب شعار "Black Lives Matters" أو "حياة السود مهمة" بأحرف صفراء عملاقة على أرض الشارع المؤدي إلى البيت الأبيض.

أما في مينيابوليس، حيث توُفي جورج فلويد (46 عاماً) في 25 مايو/أيار بعد أن ضغط شرطي بركبته على عنقه لتسع دقائق تقريباً وهو جاثم على الأرض، أيدت قيادات ديمقراطية في تصويت بالمدينة منع استخدام تقييد المشتبه بهم باستخدام الركبة أو أوضاع الخنق، لكن الأمر يحتاج إلى موافقة قضائية قبل سريانه.

وقال حاكم كاليفورنيا جافين نيوسوم، وهو ديمقراطي أيضاً، إنه سيمنع وكالة تدريب قوات الشرطة في الولاية من تعليم أفرادها طريقة تقييد المشتبه بهم التي تعتمد على الضغط على الشريان السباتي في الرقبة.

كما قال آندرو كومو حاكم ولاية نيويورك، إن على ولايته أن تقود المساعي التي تستهدف إقرار إصلاحات تتضمن إتاحة الاطلاع على سجلات تأديب أفراد الشرطة وحظر وسائل التقييد بالخنق.

وأضاف كومو، وهو ديمقراطي أيضاً، في بيان: "موت السيد فلويد كان نقطة تحول. الناس يقولون كفى؛ يجب أن نتغير".

ووسط اتهامات في أنحاء البلاد باستخدام الشرطة القوة المفرطة خلال احتجاجات مستمرة منذ 12 يوماً، أمر قاضٍ اتحادي شرطة مدينة دنفر بالكفّ عن استخدام الغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية وأدوات القوة الأخرى "الأقلّ فتكاً" مثل قنابل الصوت، ضد المحتجين في المدينة.

يأتي القرار رداً على دعوى قضائية محلية أقامها محتجون، وقال متحدث باسم شرطة دنفر إن القوة ستلتزم قرار القاضي.

المصدر: TRT عربي - وكالات