حثت الولايات المتحدة القوى العالمية الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران على عدم الإذعان لمطالب طهران بتقديم حوافز اقتصادية جديدة لتتراجع عن تصعيدها الأخير لبرنامجها النووي.

صرحت جاكي والكوت سفيرة الولايات المتحدة لدى منظمات دولية في فيينا بأن التحركات الأخيرة لإيران ترقى إلى
صرحت جاكي والكوت سفيرة الولايات المتحدة لدى منظمات دولية في فيينا بأن التحركات الأخيرة لإيران ترقى إلى "الابتزاز النووي" (Reuters)

صرحت جاكي والكوت، سفيرة الولايات المتحدة لدى منظمات دولية في فيينا، في اجتماع لوكالة الطاقة الذرية الأربعاء، بأن التحركات الأخيرة لإيران لتخصيب اليورانيوم بأعلى من المستوى المسموح بموجب الاتفاق النووي، يرقى إلى "الابتزاز النووي".

وحثّت الولايات المتحدة القوى العالمية الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران على عدم الإذعان لمطالب طهران بتقديم حوافز اقتصادية جديدة لتتراجع عن تصعيدها الأخير لبرنامجها النووي.

وأضافت والكوت أنه لا يجب "مكافأة" إيران على "سوء سلوكها"، وشدّدت على أن واشنطن تعتقد أن الاتفاق غير فعَّال، لكنها ما زالت "منفتحة على التفاوض دون شروط".

وانسحبت الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق المبرم في 2015 بشكل أحادي العام الماضي، وأعادت فرض عقوبات مقيِّدة على إيران. ويعد الاتفاق بتخفيف العقوبات عن إيران مقابل الحد من برنامجها النووي.

المصدر: TRT عربي - وكالات