تقنية "بيغاسوس" الإسرائيلية للتجسس (AFP)

أعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، إضافة شركة "NSO" الإسرائيلية المصمّمة لبرنامج "بيغاسوس" للتجسس إلى لائحتها السوداء.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية، إنها أضافت مجموعة "NSO"، الشركة الإسرائيلية التي طوّرت برامج "بيغاسوس" للتجسس، إلى قائمة الشركات المحظورة لأنها تشكّل تهديداً للأمن القومي الأمريكي.

وقالت الوزارة في بيان: "هذه الأدوات مكّنت حكومات أجنبية من ممارسة قمع عابر للحدود، وهو ممارسة الحكومات الاستبدادية التي تستهدف معارضين وصحفيين وناشطين خارج حدودها السيادية لإسكاتهم".

وكشفت وزارة التجارة الأمريكية إضافة أربع شركات تجسس، هي مجموعة "NSO" و"كانديرو" الإسرائيليّتان، و"بوزيتيف تكنولوجيس" الروسية، و"كمبيوتر سكيوريتي إنتايتف كونسلتانسي" السنغافورية إلى لائحتها السوداء.

وقال مسؤولون أمريكيون إنّ الشركات الأربع تُشارك في "أنشطة تتعارض مع الأمن القومي، ومصالح السياسة الخارجية للولايات المتحدة".

وأوضحت التجارة الأمريكية أنّ الشركتين الإسرائيليّتين "طوّرتا ووفرتا برامج تجسس لحكومات أجنبية، تستخدم هذه الأدوات لاستهداف المسؤولين الحكوميين والصحفيين ورجال الأعمال والنشطاء والأكاديميين والعاملين في السفارات”.

وقالت الولايات المتحدة إنّ الحكومات الأجنبية أساءت استخدام هذه التقنيات لقمع المعارضين والصحفيين والنشطاء خارج الحدود السيادية لتلك الحكومات.

كما اتُّهمت شركة "Positive Technologies" و"CSIC" بإنشاء وبيع "أدوات إلكترونية" استُخدمت لاحقاً للتجسس على الأفراد والمؤسسات في جميع أنحاء العالم.

وأوضحت وزارة التجارة في بيانها أنّ "إجراء اليوم هو جزء من جهود إدارة بايدن لوضع حقوق الإنسان في قلب السياسة الخارجية الأمريكية، بما في ذلك العمل على وقف انتشار الأدوات الرقمية المستخدمة في القمع".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً